رأس توت عنخ آمون

كتب: محمد محمود

تدخلت مصر لوقف بيع رأس تمثال للملك الفرعوني توت عنخ آمون مسروق ومهرب في لندن.

وقالت وزارة الآثار المصرية إن السلطات تدخلت لوقف بيع رأس تمثال منسوب إلى الملك توت عنخ آمون بصالة مزادات كريستيز بلندن يوم 4 يوليو المقبل. وأن رأس توت عنخ أمون ستعود إلى مصر خلال أيام, بعد وقف المزاد فى لندن..

 جاء ذلك بعد أن طالبت السفارة المصرية في لندن, وزارة الخارجية البريطانية، بوقف بيع رأس التمثال، البالغ ارتفاعه 28.5 سنتيمترا، بصالة المزادات، تمهيدا لاسترداده, كما قامت وزارة الآثار المصرية، بمخاطبة “منظمة اليونسكو لوقف إجراءات بيع القطعة الأثرية، وطلب الحصول على المستندات الخاصة بملكيتها”.

وكانت دار “كريستيز” للمزادات، قد قررت بيع رأس تمثال الملك توت عنخ آمون بمبلغ لا يقل عن 4 ملايين جنيه استرليني أو ما يعادل 5 ملايين دولار، في حال تمت عملية البيع المقررة في الرابع من يوليو المقبل.

ووفقا لصحيفة “تلغراف”، أوضحت الدار أنها حصلت على هذه القطعة الأثرية، بالإضافة إلى تابوت فرعوني خشبي وتمثال لقطة مصرية قديمة، من تاجر الآثار الألماني هاينز هيرزر عام 1985.

وأشارت الدار إلى أن هذه القطع الأثرية كانت مملوكة في السابق لتاجر الآثار النمساوي جوزيف ميسينا، الذي حصل عليها بدوره من الأمير فيلهلم فون ثور أوند تاكسي بين عامي 1973 و1974، منوهة إلى أنه يعتقد أن الأمير فيلهلم حصل عليها في ستينيات القرن الماضي.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يعرض فيها هذا التمثال المنحوت من حجر كوارتزيت، ويعود تاريخه إلى أكثر من 3000 عام، في السوق منذ عام 1985.

اترك تعليق