كتب: مدحت سالم

كشف الفنان محمد إمام عن كواليس المشهد الأكثر صعوبة في مسيرته الفنية حتى الآن، ضمن أحداث فيلمه الجديد” لص بغداد.

ويجرى الفنان محمد إمام استعدادات خاصة من أجل الانتهاء من تصوير فيلمه الجديد “لص بغداد” تمهيداً لطرحه بدور العرض السينمائية.

 ونشر إمام صورة من كواليس الفيلم عبر حساباته الرسمية على السوشيال ميديا، مؤكداً أنه استلزم منه التصوير لمدة يومين تحت الماء على عمق 6 أمتار، دون وجود أوكسجين أو بدلة للغطس ودون استعمال نظارة سباحة أيضاً، ما كان له تأثير على حالته الصحية، حيث يشعر بألم في أذنيه وانسداد في الأنف وكذلك صعوبة في الرؤية وألم في الحلق.

ويشعر محمد إمام بسعادة كبيرة بسبب تقديمه لهذا المشهد الذي لم يقدم من قبل في السينما المصرية، كما وعد الجمهور برؤية “أكشن” جديد من نوعه على السينما، معتبرًا أن هدفه مما يقدمه هو أن يمنح الفرصة للجمهور من أجل رؤية أعمال ومشاهد لم تكن تقدم من قبل، على أن يتم طرح الفيلم فور الانتهاء من تصويره.

 

SHARE

اترك تعليق