كتب – عادل الهوارى

صادف قرار الأمم المتحدة باختيار د  غاده والى  وزيرة التضامن الحالية وكيلا لسكرتير الأمم المتحدة ومدير لمقر المنظمة فى ” فيينا ” صادف ترحيب واسعا داخل مصر وخارجه وخاصه على مستوى السيدات اللاتى اعتبرن هذا القرار شهادة قويه بحق المرآة المصرية ومدى دورها فى المجتمع.

وفى اقصى جنوب الصعيد كان للسيدات كلمة وأشادة بهذا القرار فقد أكدت المستشارة ” رضوى ماهر الدربى ” المحامية والحقوقية وأمين مساعد اللجنة القانونية بحزب مستقبل وطن قالت “أن اختيار سيدة مصرية لهذا المنصب الرفيع هو اعتراف من اكبر مؤسسات العالم بان السيدة المصرية العامله ناجحة ونجاها وصل حتى خارج الحدود وانها بحق فاعله فى مجتمعها المحلى بالقدر الذى انصت له المجتمع الدولى وهو فى الحقيقة اختيار صادف أهله وكم نتمنى ان تصبح “غاده والى”  بداية لإنطلاق حواء الشرقية والمصرية نحو العالمية وتغيير النمط المعروف عن السيدة الشرقية.

د ” علا محمد على ” المحامية والناشطة والحقوقية وأبرز سيدات قنا العاملات فى العمل الاجتماعي تقول ” للحق هو اختيار اسعد كل سيدات مصر والعرب جميعا ونعتبره نحن شعاع قوى أضاء بؤره أهتمام واضحه حيال سيدات الشرق وحيال المرآة المصرية وترد بقوة على من يقول أن السيدة المصرية لم تحقق إنجازات قوية ومنذ تعينها وزيرة قبل 57 عام من الأن وهاهى وزيرة قوية وذات شخصية استطاعت أن تنفذ من خلال المجتمع الذى تعمل به والوزارة التي تقودها إلى الخارج وتكون من اختيار السكرتير العام للامم المتحدة وبأجماع الدول الكبرى جميعا.

” سوسن عاطف ” القيادية بحزب المصريين الأحرار  تقول أن اختيار غاده والى رسالة لمن يقود العمل النسائى والجمعيات النسوية والمجالس المتخصصة بشؤن المرآة أن تراجع افكارها واختياراتها في الصعيد بصفة خاصة والتى اساءت بقوة إلى هذه الكيانات واصبحت فقط عبارة عن مكاتب استقبال وارسال مخاطبات دون إنجاز واحد يذكر على مدى 10 سنوات ماضية , وإن اختيار الوزيرة غاده والى يؤكد أن المراة  تستطيع أن تظهر دورها وعملها بعيد عن “المحاصصه” والكوته المشؤمة التى لم تظهر اى كادر قوى صاحب قرار منفرد وشخصية قوية

اترك تعليق