كتب: محمد سمير

اهتز الشارع السوري بجريمة بشعة ارتكبها أب سوري مع زوجته الثانية – خالة أولاده الثلاثة- ، حيث تخلصا منالأطفال الثلاثة بعد محاولتين باءتا بالفشل.

وطالب سوريون بتطبيق حد الحرابة على الأب القاتل وزوجته، بعد ارتكاب الجريمة الوحشية.

الإعلامي السوري موسى العمر استنكر الحادثة قائلا : ” قام أبٌ مجرمٌ بريف دمشق بتسميمهم أول مرة فلم يموتوا .. ثم أتبعها بثانية بسمٍ أخطر فلم يموتوا ( تقيأوه ) .. فقام بخنقهم بمساعدة زوجته الثانية المجرمة ( خالة الأولاد ) بتثبيت أرجلهم حين الخنق .. لعنهما الله .. مشهد في غاية التوحش (قطر الندى ٤ سنوات – محمد سنتان – يزن سنة) رحمهم الله.

وأضاف العمر: يقول الأب بعد القبض عليه قام بقتلهم مع زوجته الثانية لأن الزوجة الأولى ترتكتهم له .. هكذا ببساطة، والله تقطيع أيديهم وأرجلهم من خلاف قليل عليهم .

وفي تفاصيل الواقعة أقدم أب وزوجته ، في ريف دمشق بسوريا، على قتل أبنائه الثلاثة في محاولتين فاشلتين.

وكانت المحاولة الأولى بتقديم سم الفئران للأطفال الثلاثة، والمحاولة الثانية الإقدام على وضع مادة سائلة تستخدم كمبيد حشري وقام بوضع المادة السامة في الشراب والطعام من أجل قتلهم.

اترك تعليق