كتب: محيى عبد الغنى

يؤكد د. عبد المنعم أبو شعيشع الأستاذ بكلية أصول الدين جامعة الأزهر أن الله تبارك وتعالى منح عباده الصائمين جائزة عظيمة فى عيد الفطر، وكما جاء فى الحديث النبوى الشريف: إن المسلمين إذا صاموا شهرهم وقاموا ليلهم وخرجوا إلى عيدهم.. يقول الله تعالى لملائكته إن عبادى صاموا شهرهم وخرجوا إلى عيدهم يطلبون أجرهم، فاشهدوا يا ملائكتى أنى قد غفرت لهم.. الأمر الذى يوجب على المسلمين الحفاظ على صيام رمضان وقيام ليله ثم تقدير وإجلال يوم العيد واحترام آداب وأخلاق يوم العيد.
وأضاف د. أبو شعيشع فى تصريحات خاصة ل “دار المعارف” أن العيد فى الإسلام ليس معناه التسيب والتحلل كما يفهم العوام.. فالعيد فى الإسلام شرع إلهى.. وقد جاء الإسلام بتشريع هذا اليوم، لأن النبى صلى الله عليه وسلم عندما هاجر إلى المدينة المنورة وجد غير المسلمين يحتفلون ببعض المناسبات لهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله أبدلكم بخير من ذلك عيد الفطر وعيد الأضحى.

ويواصل د. أبو شعيشع أنه على المسلم الإلتزام بأخلاق الإسلام فى يوم العيد وليكن ذلك دافعا له لا يفرط فى عبادة ولا يتهاون فى طاعة ولا يقصر فى واجب.
ويؤكد أستاذ أصول الدين أن العيد فى الإسلام جاء للتقارب والتزاور، وعلى المسلمين فى هذا اليوم أن يحسن بعضهم إلى بعض، فيكون الإحسان إلى الوالدين والأقارب والجيران، وكذلك الإحسان إلى الفقراء والمساكين والمرضى والمعاقين.

وفى الحديث الشريف: من زار أخًا له فى الله نادى مناديا من قبل الله: طبت وطاب ممشاك وبوئت فى الجنة منزلا.

وفى الحديث الشريف: من أراد أن يبسط له فى رزقه ويمد له فى أجله فليصل رحمه.. وفى الحديث الشريف: الرحم معلقة بالعرش تقول: “من وصلنى وصله الله ومن قطعنى قطعه الله.”
ويلفت د.أبو شعيشع إلى أنه من أجمل أعمال هذا اليوم هو الإنفاق والصدقات حيث يوسع القادرين من انفاقهم، والذى يبدأ بالإنفاق على النفس والأولاد والأقارب والأيتام والفقراء، فخيركم خيركم لنفسه وأهله.
وجاء فى الحديث الشريف: خير درهم درهمًا أنفقته على نفسك.
وينهى د. أبو شعيشع حديثه بالقول إن خصائص العيد فى الإسلام كثيرة منها أولا ربانية العيد فالعيد تشريع ربانى ووحى إلهى ليس من تنظيم فيلسوف، ولا هو تشريع بشرى، وإنما هو شرع سماوى.. والعيد يعنى الوسطية فى الأعياد فى الإسلام تتميز بالاعتدال الذى ليس فيه إفراط أو تفريط والتى تجمع بين مطالب البدن والروح وكذلك مطالب الدنيا والآخرة.. والعيد يعنى الإنسانية.. والتى تعنى فى الإسلام الحفاظ على الدين والعقل والنفس والعرض.. والعيد يحس على تنمية العلاقات بين الناس وتقوية الروابط فيما بينهم، وحسن التواصل، وتكامل المصالح وقضاء الحاجات.

وجاء فى الحديث الشريف: من فرج عن مسلم كربة فرج الله عليه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله عليه فى الدنيا والآخرة.. والله فى عون العبد مادام العبد فى عون أخيه كان الله فى حاجته.

SHARE

اترك تعليق