كتب: محمد محمود
نفى بشكل قاطع فى تصريحات صحفية وكيل نقابة المهن الموسيقية، حمادة أبواليزيد، أن تكون الصورة المتداولة لسيدة منقبة تجلس أسفل عقار الزمالك المهدد بالانهيار “عمارة الشربتلى” للمطربة نجاة الصغيرة.
وفى سياق قريب شكك مجلس نقابة المهن الموسيقية في صحة الصورة المتداولة، في اجتماع عقده لمناقشة سبل دعم المطربة نجاة الصغيرة إثر انتشار الأنباء عن ظهورها مؤخرا ضمن سكان عمارة الشربتلي.
وقال المجلس في تصرحيات صحفية، إن عنوانها المسجل في سجلات النقابة هو 10 شارع البرازيل، بينما العقار المهدد بالانهيار يحمل رقم 18، ولكن حرصًا على مكانة المطربة تقرر البحث عن أية طريقة للتواصل معها والاطمئنان على أوضاعها وعرض مساعدتها.
وكانت بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي قد نشروا صورة غير واضحة المعالم، لسيدة تجلس بجوار مدخل عمارة الشربتلى بشارع عزيز أباظة المعهد السويسري سابقا، في منطقة الزمالك بالقاهرة، بعد تأثرها بهبوط أرضى مفاجئ بسبب مشروع مترو الأنفاق، وقرار السلطات إخلاء سكانها لحين ترميم الجزء المتصدع، وعلقوا على الصورة أها للفنانة الكبيرة المعتزلة الغناء منذ ما يزيد على 15 عاما.
وسارع نقيب المهن الموسيقية، هاني شاكر، ووكيل النقابة، حمادة أبواليزيد بالاتصال بالفنانة من أجل الاطمئنان عليها.
وطمأنت نجاة الصغيرة، شاكر على حالها وصحتها، وأوضحت له أنها بخير، كما طمأنت جمهورها عن حالتها الصحية.
ومن جانبه، فقد أكد شاكر دعمه الشخصى للفنانة، ودعم النقابة لها ووقوفها بجانبها في أي مساعدة تطلبها وفي أي وقت.
وجدير بالذكر أن تعد نجاة الصغيرة من أشهر المطربات فى جيلى الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين، وهي شقيقة الفنانة الراحلة سعاد حسني، ومن أشهر أفلامها “الشموع السوداء” مع صالح سليم، و”ابنتي العزيزة” من بطولة رشدي أباظة، و”7 أيام في الجنة” مع حسن يوسف، وقد آثرت الاعتزال وغابت عن الأنظار منذ عام 2002 عندما أعلنت اعتزال الغناء نهائيا، ورفضت الظهور حتى تظل صورتها القديمة في قلوب محبيها.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

اترك تعليق