انفاق قناة السويس

كتب: أحمد عبد المقصود

أبواق الإخوان الإعلامية مازالت تردد الأكاذيب وتشكك فى التنمية الحقيقية التى حدثت على أرض سيناء لكن الواقع يكاد ينطق ليشهد عكس ذلك ويفضح كذبهم.

ويقول الواقع إن الأنفاق التى أنشأتها الدولة أسفل قناة السويس ربطت سيناء بجسد الوطن من خلال خمس شرايين قوية  وأصبحت نقلة استراتيجية لدعم البوابة الشرقية.

ومنذ منتصف الثمانينيات لم يكن هناك إلا نفق واحد يربط مصر وسيناء وكانت تتكدس السيارات على جانين حيث تستغرق عبورسيارات النقل أكثر من خمسة أيام.

واليوم وضع المصريون أيديهم على سيناء “ورجعت سيناء تانى لينا “، بالفعل والقول وليس بالأمنيات خلال دقائق تستطيع  العبور من دلتا إلى سيناء عبر الانفاق التى تسمح بعبور 40 ألف  سيارة يومياً.

تم تنفيذ الأنفاق على يد 6 الاف عامل ومهندس مصرى وشركات مصرية تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وخبراء بارزين منهم المهندس العالمى “هانى عازر”.

وتسهم الأنفاق فى تنمية محور قناة السويس وعمل  امتداد عمرانى وسكنى فى سيناء مثل بور سعيد الجديدة والإسماعيلية الجديدة ورفح الجديدة.

لتصبح بداية إعمار متكامل فى سيناء وزرعها بالمصرين مما سايؤدى القضاء على التكفرين الذين استغلو خلوها من البشر على مدى عقود الأنفاق أنهت عزلة سيناء وعززت الأمن القومى المصرى.
شاهد الفيديو التالى:

 

اترك تعليق