القاهرة للدراسات الكردية
كتبت: هبه محمد
أعرب مركز القاهرة للدراسات الكردية برئاسة الباحث السياسي السيد عبد الفتاح، عن أسفه لحرق مقر الحزب الديمقراطى الكردستانى فى بغداد وصور رموزه، مذكرا بدور الحزب وقياداته فى الدفاع عن الديمقراطية والحريات.
وقال المركز فى رسالة وجهها إلى مسؤول مكتب الحزب الديمقراطي الكردستاني في القاهرة شيركو حبيب، إن جريمة حرق علم كردستان وعلم الحزب، جاءت من مجموعة منفلتة وعنصرية وشوفينية استهدفت كيانا سياسيا له مواقف وطنية مشهودة، منذ المؤسس الزعيم الخالد الملا مصطفى بارزاني، والرئيس مسعود بارزاني الذي يعترف الجميع بجهوده المخلصة للتآخي العربي العراقي الكردي في وطن لا مكان فيه للكراهية.
وقال رئيس المركز الباحث السياسي السيد عبد الفتاح، إن ما يقوم به نيجيرفان بارزاني رئيس الإقليم، والسيد مسرور بارزاني رئيس وزراء الإقليم مهم وكبير، وهذا الاعتداء لا يقتصر على الحزب الديمقراطي بل يمس كل الشعب الكردي ورموزه ومقدساته متمثلة في العلم الكردي، وهو أمر غير مقبول بالمرة.
وأكد أن الشعب الكردي والحزب الديمقراطي لا يستحقان أن يكون مقابل مساعيهم السلمية وجهودهم السامية، هو الاعتداء على مقدساتهم من هذه القلة المنفلتة، وأن مثل هذا الاعتداء وهؤلاء المنفلتين مهما بلغت ضخامة ما يقومون به لا يمكن لهم أبداً أن يمسوا أو ينالوا من الشموخ الكردي والمكانة التاريخية للحزب الديمقراطي الكردستاني.

اترك تعليق