دار المعارف – عمرو حسين

فى أولى المناقشات الإعلامية، لضبط عملية النمو السكانى ومواجهة الزيادة السكانية العشوائية التى تلتهم ثمار التنمية، وتعيق تطور الدولة نحو غدا أفضل، عقدت مجلة أكتوبر وبوابة دار المعارف الإخبارية، اليوم الاثنين، ندوة بعنوان “الوعى يحمى المجتمع”، ضمن سلسلة ندوات لمواجهة النمو السكانى المرتفع جدا.

حضر الندوة الدكتور أسامة الأزهرى، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية. وأبونا أرميا مكرم، كاهن كنيسة مار جرجس الساحل وعضو الأمانة العامة لبيت العائلة المصرية، والدكتور خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية،
والمطران منير حنا، مطران الكنيسة الأسقفية الإنجليكانية بمصر وشمال إفريقيا والقرن الإفريقى. واللواء دكتور نصر سالم، مستشار أكاديمية ناصر العسكرية العليا، والدكتور عمرو حسن، مقرر المجلس القومى للسكان السابق، ومحسن عليوة، أمين عام عمال حزب حماة الوطن.

وتطرقت الندوة إلى المحور الدينى، وما هى التفسيرات الدينية المعالجة لقضية الزيادة السكانية العشوائية؟ كما ناقشت الحالة الصحية للمواطنين فى ظل النمو السكانى، والدور السياسى من خلال الرؤى الحزبية فى نشر الثقافة، وتضمن دور الدولة فى الحفاظ على انجازاتها ومكتسباتها

وقال الدكتور أسامة الأزهرى: “إن الدين الإسلامي جاء بالعلم والمعرفة وصناعة المؤسسات وبناء الحضارات وإكرام الإنسان، وكل هذه المقاصد الشريفة صارت تهدر وتدهس تحت أقدام المفاهيم المغلوطة الضالة، ومنها المفاهيم الخاصة بتنظيم النسل.. فالثقافة السائدة، الإفراط في التكاثر دون أي ضابط أو رابط، وبناء عليه فينبغي أن تتوجه الدولة بكل طاقتها، إلى العمل على تنظيم النسل، ونستمر على هذا عدة سنوات، حتي ترجع المعدلات السكانية متوازية ومتكافئة مع قدراتنا المالية والاقتصادية”.

وقال الدكتور خالد عمران: “فى ازمة الزيادة السكانية هناك حالة من التضافر بين حالة التنصل من المسئولية داخل الأسرة، وفرصة للتسرب من الخرافيين والإرهابيين لعقول المصريين”.

وقال الأب أرميا مكرم: “الدولة توفر الإمكانيات اللازمة للمعيشة، ومع الزيادة السكانية تتلاشى قدرة الدولة ما يتولد عنه حالة سخط، خاصة لدى الشباب المقبل على الزواج، عندما يجد أسعار الشقق السكنية مبالغ فيها.. وتنتقل إلى رب الأسرة الذى لا يجد مكانا لأبنائه فى المدارس مع الكثافة المرتفعة فى الفصول.. ثم تنتقل الزمة إلى أسعار الطعام.. فالأمور مترتبة على بعضها البعض، ويمكن القول إن الزيادة السكانية قضية أمن قومى”.

وقال المطران منير حنا: “الزيادة السكانية هى مشكلة المجتمع ولا يجب أن تتحملها الدولة وحدها.. لدينا مشلكة فى تفسير الآيات المسيحية ( أثمروا وأكثروا وأملأو الأرض) لا حدود للإثمار والتكاثر.. لا يوجد فى المسيحية ما يمنع تنظيم النسل”.

وقال اللواء دكتور نصر سالم، إن النمو السكانى “كثقب فى سفينة الوطن، يجب ان يتعاون الجميع فى رتقه.. لا يوجد اختلاف على أن الحالة السكانية فى مصر أصبحت قضية.. والدولة تقدم الحل فى إطار الإمكانات والموارد المتاحة”

وقال الدكتور عمرو حسن، الزيادة السكانية حمل ثقيل على كاهل الدولة، يعيق مسيرتها منذ عام 1965 حتى الآن.. استطاعت دول كثيرة التخلص من حملها منذ قرابة 20 عاما” مؤكدًا أن “أكبر مشروع استثمارى تخوضه مصر هو تنظيم الأسرة، فهو يوفر المليارات سنويا لصالح باقى السكان، كما يساهم فى الاستثمار فى الحالة العلمية والصحية لسكان مع يحقق قيمة مضافة”.

وأكد محسن عليوة، أنه “يجب تضافر جهود الدولة وينزل العلماء المخلصين إلى أرض الواقع، ويبثوا الشعور بالوطنية ويصبح الرجل البسيط هو محط اهتماما وتقدير الدولة حتى تؤتى المبادرة بثمارها”.

ولمطالعة المزيد من تفاصيل حديث الدكتور أسامة الأزهرى، والحضور، تجدونه فى عدد مجلة أكتوبر الصادر يوم الأحد المقبل.

اترك تعليق