استمرار إغلاق مكاتب البريد اليوم بسبب التحديثات

استمرار إغلاق مكاتب البريد اليوم بسبب التحديثاتمكاتب البريد

تستمر مكاتب البريد فى الإغلاق حتى نهاية اليوم حيث تقوم هيئة البريد المصرية بإجراء بعض التحديثات على الأنظمة التشغيلية وتحديث ورفع كفاءة قواعد البيانات مما يؤثر في التعامل ببطاقات البريد المصري الإلكترونية و ماكينات الصراف الآلي مع إمكانية تأثر بعض الخدمات الأخرى طول فترة التحديث على أن تفتح أبوابها مرة أخرى حتى غد الأحد.

وذكرت هيئة البريد أن تلك التحديثات تعد حرصًا من البريد المصري على تقديم خدماته للمواطنين بأعلى مستويات الجودة والكفاءة، على أن تعود جميع مكاتب البريد على مستوى الجمهورية للعمل بكامل طاقتها غدا الأحد الموافق 19 مارس.

كما يؤكد البريد المصري أن مركز الاتصال الخاص به سيكون متاحًا للرد على كافة استفسارات العملاء على مدار الساعة من خلال الرقم المختصر 16789.

ويشهد البريد في الوقت الراهن تطويرًا مستمرًّا في مختلف القطاعات البريدية على مستوى الجمهورية بهدف إحداث نقلة نوعية في مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، ولكى تصبح مراكز الخدمات البريدية المتكاملة واجهة المواطن للحصول على كافة الخدمات الحكومية باستخدام أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتقدم هيئة البريد خدماتها من خلال أكثر من 4 آلاف مكتب بريد تغطي كافة أنحاء الجمهورية كما يتم حاليا دراسة إمكانية نشر مكاتب البريد في مراكز الشباب، سواء كانت مكاتب بريد بمفهومها المعروف أو سيارات بريد متنقلة، أو الأكشاك الجديدة «Posta express» بهدف إتاحة الخدمات التي يقدمها البريد المصري لأعضاء مراكز الشباب، خاصة فئة الشباب منهم.

كما يتم مناقشة التعاون في إمكانية تقديم التمويل متناهي الصغر للشباب عبر إحدى شركات البريد للاستثمار وكانت الهيئة القومية للبريد دفعت بـ39 سيارة بريد متنقلة مجهزة بأحدث الوسائل التكنولوجية، مجهزة بوسائل التكنولوجيا الحديثة ومزودة بماكينات صراف آلي، وتؤدي جميع الخدمات التي يقدمها البريد المصري سواء كانت حكومية أو مالية أو بريدية أو مجتمعية مثل خدمات الأحوال المدنية وسداد فواتير الغاز والكهرباء والتليفون الأرضي وصرف الحوالات المالية والمعاشات، بالإضافة إلى الخدمات الأخرى التي يقدمها البريد المصري، كما أن مندوب خدمات البريد المرافق للسيارة مدرب على أعلى مستوى، بما يمكنه من تأدية مختلف الخدمات وإنهاء كافة المعاملات.

ويعود تأسيس البريد المصري الحديث إلى الخديوي إسماعيل حيث تأسست مؤسسة البريد المصري الحديثة من خلال شخص إيطالي في الإسكندرية اسمه كارلو ميراتى قام بإنشاء إدارة بريدية لتصدير واستلام الخطابات المتبادلة مع البلدان الأجنبية، وكان يتولى تصدير وتوزيع الرسائل نظير أجر وقام بنقل الرسائل بين القاهرة والإسكندرية من مكتبه بميدان سانت كاترين ولكن يتم الاحتفال بمناسبة عيد ميلاد البريد المصري منذ عام 1865.

أضف تعليق