لعنة تيتانيك تصيب الغواصة «تيتان».. هل هناك أمل في الإنقاذ؟

لعنة تيتانيك تصيب الغواصة «تيتان».. هل هناك أمل في الإنقاذ؟الغواصة تيتان

يبدو أن لعنة السفينة تيتانيك، لم تتوقف عند وفاة نحو 1500 شخص عام 1912، إذ فُقدت غواصة سياحية صغيرة تدعى "تيتان" على متنها 5 أشخاص، أثناء استكشافها حطام السفينة تيتانيك بـ المحيط الأطلنطي.

وأكد غفر السواحل الأمريكي يوم الإثنين 19 يونيو، انهم بدأوا بحثهم عن الغواصة بعد أن فقدت سفينة الأبحاث الكندية (إم في بولار برنس MV Polar Prince) الإتصال بها بعد ساعة و45 دقيقة من غوصها على بُعد 900 ميل، شرق كيب كود بولاية ماساتشوستس الأمريكية صباح يوم الأحد 18 يونيو.

إمدادات أكسجين

طبقاً لصحيفة الجارديان، فإن تيتان Titan هي غواصة بحث ومسح تتسع لـ5 أشخاص، هم عادة قائدها و4 متخصصين في البحث، قد يكون من بينهم علماء آثار أو علماء أحياء بحرية أو أي شخص يمكنه تحمل تكلفة هذه الرحلة كسائح، وهي مصنوعة من ألياف الكربون المُشكَّلة من التايتانيوم والفيلامنت، ويبلغ طولها 6.7 متر وتزن 10,432 كجم، أي ما يعادل حوالي ست سيارات متوسطة الحجم، ولها القدرة على الغوص إلى عمق 4000 متر، وفقاً للشركة المالكة للغواصة OceanGate.

وهي تعتمد على 4 محركات دفع كهربائية، وبها مجموعة كبيرة من الكاميرات والأضواء والماسحات الضوئية لإستكشاف البيئة المحيطة بها.

تحوى الغواصة إمدادات أكسجين تكفي 96 ساعة، اعتباراً من الساعة 6 صباح يوم الأحد بالتوقيت المحلي، 18 يونيو 2023، وفقاً لديفيد كونكانون، مستشار شركة OceanGate، وهي نظرياً ستدوم حتى صباح الخميس، لكن هذه المدة ستتأثر بمعدل تنفس من هم داخل الغواصة، خاصة لو أنها تضم سياحاً محدودي الخبرة في الغوص.

حطام تيتانيك

وقد رجح خبراء أن الغواصة ربما علقت في حطام تيتانيك، أو حدث عطل في محركها أو منظومة اتصالاتها.

ونقلت الجارديان، عن فرانك أوين المسئول المتقاعد في البحرية الملكية الأسترالية ومدير مشروع غواصات الهروب والإنقاذ، قوله إن حطام تيتانيك الذي يستقر على عمق حوالي 3800 متر في قاع المحيط منتشر في المكان منذ أكثر من قرن، وأردف قائلاً: "حطامها منتشر في كل مكان، وهذا خطير".

وقال "أوين" إن فقدان الاتصال بـ تيتان بعد ساعة و45 دقيقة من غوصها، يشير إلى أن الطاقم ربما كان قريباً من القاع أو فيه، والسرعة القصوى للغواصة يبلغ ثلاث عقد، لكنها هذه السرعة تقل كلما إقتربت من الأعماق.

وفي حال أنها علقت أو حدثت مشكلة في محركها أو منظومة اتصالاتها، فهي تحوي أوزاناً يمكن إطلاقها في حالة الطوارئ لتساعد في رفعها إلى السطح، إذ تحتوي الغواصة تيتان على مجموعة من الإشارات والأضواء والعاكسات وغيرها من المعدات التي يمكن استخدامها حين ترتفع إلى السطح لجذب الإنتباه إليها.

تواصل عملية البحث


وقد دخلت عمليات البحث عن الغواصة اليوم الاربعاء يومها الرابع، إذ تسابق فرق الإنقاذ الزمن للعثور عليها، ورصد جهاز سونار صوت «طرقات» خلال عمليات البحث عن الغواصة.

وأفادت وثائق دعوى قضائية تعود لعام 2018 أنّ المدير السابق للعمليّات البحرية في الشركة الأمريكية المالكة للغواصة السياحية المفقودة، كان قد أثار مخاوف تتعلق بسلامتها قبل أن يتم طرده من عمله.

وقال الكابتن جيمي فريدريك مسؤول بـ غفر السواحل الأمريكي، للصحفيين في مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء بالقرب من موقع الحادث، إن طائرات أمريكية وكندية مشطت أكثر من 7600 ميل مربع في المحيط وهي مساحة أكبر من ولاية كونتيكيت الأمريكية.

ومن بين ركاب الغواصة الذين انطلقوا في رحلة سياحية إستكشافية تبلغ تكلفتها 250 ألف دولار للشخص الواحد، الملياردير البريطاني هيميش هاردينغ، ورجل الأعمال من أصل باكستاني شاه زاده داوود وإبنه سليمان، والإثنان مواطنان بريطانيان.

أضف تعليق