سمية والفيشاوي.. الصداقة أبقى

سمية والفيشاوي.. الصداقة أبقىمحمد رفعت

الرأى13-10-2023 | 20:42

قبل رحيله عن العالم فى مثل هذه الأيام من عام 2019 بعد صراع قصير مع مرض السرطان عن عمر يناهز الـ 67 عامًا، فاجأ الفنان فاروق الفيشاوى الوسط الفنى ومعجبيه أثناء تكريمه بافتتاح مهرجان الإسكندرية السينمائى لدول البحر المتوسط بإعلان إصابته بالمرض.

وظلت الفنانة سمية الألفي، أولى زوجات النجم الراحل على عهدها معه وحبها له رغم طلاقهما، ورغم أنه تزوج بعدها أكثر من مرة، خاصة أن بينهما ابنين ناجحين، وهما المهندس عمر والنجم الشاب أحمد فاروق الفيشاوي، رافعة شعار " الصداقة أهم وأبقى من الحب".

ووصفت "سمية" فى أحد لقاءاتها التليفزيونية الفيشاوى بأنه كان كالطير الذى لا يحب القيود، وتحملت حريته الزائدة لمدة 16 سنة».

وقالت، إنها «تقبلت علاقات فاروق الفيشاوي، وكان أول حب فى حياتي، وكان بيقولى أنا ببقى ضعيف قدام أى ست، ومبحبش أكسر خاطر حد، وساعتها عذرته وسبته فى علاقاته لكن بعد 16 سنة زهقت، وطلبت الطلاق».

وتابعت: «فاروق بالنسبة لى كان مفكرًا عظيمًا، وحبيته بعد أول شهر من تمثيلى معاه فى مسرحية عن السيندريلا، وهو كان يمثل شخصية البرنس فى العمل، وفاروق كان فارس أحلامى وأحلى كمان».

وأردفت: «ارتبطنا على طول، وكانت علاقتنا جميلة، وصحوبية، وكان ممكن نستحمل أى حاجة عشان تجربتنا حلوة، وكانت الدنيا حلوة ما بينا، وعلى الرغم من الطلاق ظللنا أصدقاء، وفاروق عمره ما طلع من حياتى حتى بعد انفصالنا».

واستكملت حديثها: «طول فترة حياتى مع فاروق لم أترك بيتنا ولو مرة على الرغم من علاقاته النسائية، لأنى ما اتربتش على كده، وعلى طول كان يبقى عارف إنه الغلطان، وييجى يقولى (أنا اللى غلطان ومبعرفش أقول لست لا)، وهو كان يستحق إنى أسامحه دايمًا، وقعدت 16 سنة أسامحه».

وتابعت: «فضلت أغير على فاروق لحد ما مات، وما استحملش عليه الهوا، وهو طيب أوى ويحتضن العالم كله، وأمى كانت تعتبر فاروق ابنها السادس، وكنت باغير ساعات من علاقته بأمي، ومكنش بيبين غيرته عليّ، لكنى كنت أعرف أنه بيغير جامد، لكن كرامته عالية جدًا، ولم أتعمد فى أى مرة إثارة غيرته».

وتابعت: «علاقاته لم تتعد علاقات الجسد، ولم يدخل فى أى علاقة عاطفية أبدًا أثناء زواجنا، وكنت أنا الست الوحيدة فى حياته».

وأضافت: «الحب هو اللى خلانى أستحمل فاروق الفيشاوى وخياناته لمدة 16 سنة، وعمرى ما قفشته، لكن المعلومات كانت تجيلي، وصاحباتى كانوا بيقولولى انزلى واقفشيه، قلتلهم مستحيل أحط فاروق فى الموقف ده، وهو أغلى عندى من إنى أحطه فى موقف زى ده، وتفهمت خيانته».

وأنهت كلامها: «قررت الطلاق من فاروق الفيشاوى بسبب الأولاد، ولم أعد أتحمل خياناته وقتها، ومقدرتش أفضل فى الدائرة دي».

أضف تعليق