قراءة أخرى لخطاب الرئيس السادات

قراءة أخرى لخطاب الرئيس الساداتالرئيس السادات في الكنيست

كنوز أكتوبر13-11-2023 | 20:39

لم يكن الرئيس السادات ساخرًا من العقلية العربية – لأنه عربى – عندما أعلن أنه على استعداد لأن يذهب إلى المسجد الأقصى يصلى فيه وبعد ذلك يتوجه إلى الكنيست.

إن عربيًا واحدًا لا يجرؤ على ذلك إلا إذا كان يقف على أرض قوية وإلا إذا كان له سند شعبى هائل وإلا إذا كان له رصيد من النجاح العسكرى والسياسى والدولى يشد أزره ويرفع رأسه ويجعل لكلماته دويًا عالميًا.. وقد كان.

- اليهود لا يريدون السلام لأنهم يكسبون من الخوف والفزع أى يكسبون من اتهام العرب بالتربص بهم ورغبتهم فى الحرب التى تقضى على الأقلية الأوروبية الممتازة الموجودة فى إسرائيل والذين ذبحهم العالم كله فى كل العصور.

و أمريكا لا يسعها إزاء ذلك والتزامها الكامل بأمن وسلامة إسرائيل وحياتها والخطر العربى الموهوم إلا أن تدافع عنها، و إسرائيل تستفيد من التمزق العربى الطائفى والعنصرى والإقليمى.

ومن أجل أمن إسرائيل لا بد أن يكون الهدف إضعاف العالم العربى.. وإضعاف مصر بصفة خاصة.. فهى القاعدة وهى المنطلق وهى القوة الضاربة عسكريًا.. المضروبة اقتصاديًا.

من مقال أنيس منصور
قراءة أخرى لخطاب الرئيس السادات

السنة الأولى - نوفمبر 1977م - 1397هـ

أضف تعليق

خلخلة الشعوب وإسقاط الدول "2"

#
مقال رئيس التحرير
محــــــــمد أمين
تسوق مع جوميا

الاكثر قراءة

إعلان آراك 2