وزير الاتصالات : صعود مصر للمرتبة الثالثة عالميا في صناعة التعهيد يضاعف حجم صادراتها الرقمية

وزير الاتصالات : صعود مصر للمرتبة الثالثة عالميا في صناعة التعهيد يضاعف حجم صادراتها الرقميةوزير الاتصالات : صعود مصر للمرتبة الثالثة عالميا في صناعة التعهيد يضاعف حجم صادراتها الرقمية

علوم وتكنولوجيا26-11-2023 | 12:01

أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن حصول مصر على المرتبة الثالثة عالميا ضمن قائمة تضم أبرز المواقع العالمية في صناعة التعهيد صعودا من المركز 11 وفقا لتقرير "مؤشر الثقة في مواقع تقديم خدمات التعهيد العابرة للحدود 2023" الصادر عن شركة رايَن للاستشارات الاستراتيجية Ryan Strategic Advisory المتخصصة في مجال التعهيد وخدمات الأعمال، هو ثمرة عمل دؤوب ومتوصل على مدار السنوات الماضية من أجل تعزيز تنافسية مصر في صناعة التعهيد، ومضاعفة حجم الصادرات الرقمية.

وأشار إلى أن تقدم ترتيب مصر 8 مراكز في المؤشر خلال عام واحد يعكس النمو الذى تشهده صناعة التعهيد في ضوء إقبال العديد من الشركات العالمية العاملة في هذه الصناعة الواعدة على الاستثمار بمصر؛ مضيفا أنه خلال عام تم توقيع مجموعة من الاتفاقيات مع كبرى الشركات العالمية والمحلية المتخصصة لإقامة مراكز لها لتصدير خدمات تكنولوجيا المعلومات لعملائها بالخارج انطلاقا من مصر.

جاء ذلك في كلمة الدكتور عمرو طلعت خلال ملتقى مبادرة " وظيفة - تك" التي أطلقتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات؛ بهدف إثراء قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالمزيد من الكوادر المدربة، وتوفير فرص عمل للشباب، وإتاحة مجالات أوسع لإلحاقهم بسوق العمل في عدد من التخصصات التكنولوجية الواعدة؛ ومنها تطبيقات المحمول، وتطوير المواقع الإلكترونية، وأمن المعلومات، والأنظمة المدمجة، ونظم إدارة موارد المؤسسة، وغيرها من التخصصات الأكثر طلبا في سوق العمل.

حضر الملتقى الدكتورة هبة صالح رئيس معهد تكنولوجيا المعلومات، والدكتور أحمد خطاب رئيس المعهد القومي للاتصالات، وممثلين عن شركاء مبادرة " وظيفة - تك" من كل من بنك ناصر الاجتماعي، والشركات القائمة على التدريب وشركاء التوظيف، كذلك نماذج من الشركاء الجدد المنضمين للمبادرة هذا العام، ونماذج من قصص النجاح والتميز من شباب المبادرة.

وفى كلمته؛ أوضح الدكتور عمرو طلعت أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات هو الأعلى نموا على مدار ٥ سنوات متتالية نتيجة للجهود المبذولة من كافة العاملين بالقطاع؛ مضيفا أن القطاع لم يعد قطاعا خدميا يقتصر عمله فقط على تنفيذ البنية التحتية الرقمية، وتطبيق حلول رقمية لزيادة كفاءة المؤسسات ولكن امتد نشاطه ليصبح في قلب استراتيجية الدولة كقطاع قادر على الإنتاج والتصدير؛ حيث ارتفع حجم الصادرات الرقمية لمصر ليصل إلى 4.9 مليار دولار؛ مشيرا إلى أنه في إطار استراتيجية مصر الرقمية لتنمية صناعة التعهيد يتم العمل من خلال هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا" على مضاعفة حجم الصادرات من منتجات تكنولوجيا المعلومات والخدمات القائمة عليها، وزيادة أعداد المهنيين المستقلين والمتخصصين العاملين بصناعة التعهيد؛ حيث يستهدف الوصول إلى 550 ألف متخصص، وتقديم خدمات بقيمة تصديرية تصل إلى 9 مليار دولار فى 2026.

وذكر وزير الاتصالات، أن بناء القدرات الرقمية يعد أحد محاور استراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بهدف تأهيل الشباب من مختلف التخصصات والخلفيات الأكاديمية وتعزيز قدراتهم التنافسية في سوق العمل حيث لم يعد القطاع مقتصرا فقط على خريجي التخصصات التكنولوجية؛ لافتا إلى أن توافر الكفاءات الشابة الملتزمة بالعمل والقادرة على الإبداع والعمل الابتكاري، وانتاج قيمة مضافة تعد من أبرز ما يتميز به قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري.

وأضاف، أن برامج بناء القدرات الرقمية تستهدف اعداد كوادر لتنفيذ مشروعات الرقمنة في كافة أنحاء الجمهورية، وتوفير كفاءات شابة تعمل في مراكز التعهيد لتصدير الخدمات الرقمية، مشيرا إلى أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لديها برامج لتحفيز الشركات للعمل من المحافظات خارج العاصمة، وكذلك لتأهيل الشباب للعمل كمهنيين مستقلين في ضوء تغير نماذج العمل والتوجه العالمي نحو نموذج العمل عن بُعد.

وخلال الملتقى؛ أوضحت الدكتورة هبة صالح رئيس معهد تكنولوجيا المعلومات الدور الحيوي لمبادرة " وظيفة - تك" في تطوير المهارات التكنولوجية وتمكين الشباب للاندماج بفاعلية في سوق العمل، مشيرة إلى أن نسب تشغيل خريجي المبادرة تصل إلى 95%؛ موضحة زيادة عدد الشركات الجديدة المشاركة في المبادرة مما يحقق تنوعا في التخصصات المستهدفة، ومن ثم فتح فرص أكثر للشباب من خلفيات علمية متعددة.

وأشار الدكتور أحمد خطاب رئيس المعهد القومي للاتصالات إلى أن مبادرة " وظيفة - تك" قدمت التدريب للشباب في 18 محافظة ويستهدف التوسع في أعداد الملتحقين بالمبادرة؛ موجها الشكر إلى بنك ناصر الاجتماعي على توفيره العديد من التسهيلات للتيسير على الشباب في الالتحاق بالمبادرة ؛ كذلك وجه الشكر إلى شركاء النجاح في المبادرة من الشركات القائمة على التدريب أو توظيف خريجي المبادرة.

كما دار حوار مفتوح بين الدكتور عمرو طلعت وخريجي مبادرة " وظيفة - تك" وشركاء التوظيف والتدريب. حيث أثنى ممثلو الشركات على المبادرة ومخرجاتها من تخصصات يتطلبها سوق العمل في مصر والشرق الأوسط مما مثل حافزا للشركات للتوسع في أعمالها بمصر.

كما أشاد الشباب خريجي المبادرة بما حصلوا عليه من تدريب متميز على أيدى خبراء متخصصين وخبرات عملية مما أهلهم للحصول على فرص عمل متميزة.

أضف تعليق