وزير التنمية المحلية يستعرض الموقف التنفيذي لـ"سند الخير"

وزير التنمية المحلية يستعرض الموقف التنفيذي لـ"سند الخير"اللواء هشام آمنة

مصر29-11-2023 | 10:52

استعرض اللواء هشام آمنة، وزير التنمية المحلية، تقريرًا من القطاعات المعنية بالوزارة حول الموقف التنفيذي لمبادرة "سند الخير"، التي أطلقتها الوزارة نهاية شهر مارس من العام الماضي وعلى مدار ٨١ أسبوعًا، لتوفير السلع الغذائية واللحوم والدواجن والأسماك بأسعار مخفضة وجودة مناسبة للمواطنين.

و أكد آمنة، أن هذه المبادرة ذات أولوية متقدمة على أجندة عمل الوزارة حالياً، وتتم متابعة تنفيذها بشكل دائم، كما تحظى باهتمام رئيس مجلس الوزراء ويتم تقديم تقارير متابعة مستمرة لجهود المبادرة في توفير السلع الغذائية بأسعار مخفضة، مشيراً إلى أن المبادرة تأتي تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بمواصلة التعاون المُكثف بين الحكومة والقطاع الخاص في إطار المبادرات التى تهدف لتلبية احتياجات المواطنين من السلع الاستراتيجية وتذليل أي عقبات قد تواجه التنفيذ، بهدف التخفيف من أعباء المواطنين.

وأكد وزير التنمية المحلية، أن المبادرة عملت بشكل فعّال منذ انطلاقها، على تحقيق متطلبات المواطنين حيث تمكنت من طرح عدد كبير من السلع الغذائية الأساسية بتخفيضات كبيرة محققة مبيعات حتى أسبوعها الـ٨١ بلغت ٣٩٥,٣ ملايين جنيه، مثمناً المشاركة المجتمعية الهادفة للوزارة مع المواطنين في جميع المناسبات والوصول إليهم في جميع المحافظات لتقديم الخدمات بشكل أفضل وأسرع.

وأشار اللواء هشام آمنة، إلى أن المبادرة تمكنت خلال رحلتها في أسبوعها الـ٨١ من تحقيق مبيعات بحوالي ٣,٩ ملايين جنيه بتغطيتها ١٦ محافظة، هي القاهرة والجيزة وبنى سويف وكفر الشيخ وأسيوط وقنا وأسوان والدقهلية والإسماعيلية والمنيا والأقصر والغربية، لافتاً إلى أن نسب التخفيضات على السلع تراوحت من 20% لـ 25%، بجانب توفير السلع الغذائية المختلفة وتوافر عنصر الإتاحة حيث تركز المبادرة على وصول السلع للأهالي خاصة اللحوم والدواجن وغيرها من باقي السلع.

وأوضح أن مبادرة "سند الخير" تُعد بلورة حقيقية لأهداف الوزارة بتلبية الاحتياجات المجتمعية للمواطن من خلال توفير السلع والمستلزمات الأساسية، والاستجابة لمتطلباتهم حتى لا تتركهم فريسة لجشع بعض التجار وتقليل الحلقات الوسيطة لا سيما في ظل الظروف التي يشهدها العالم حاليًا، مشيراً إلى أنه تم التنسيق مع السادة المحافظين لتوجيه السيارات والمنافذ المتنقلة إلى المناطق الأكثر كثافة والنائية والأكثر احتياجاً، لدعم أهالي تلك المناطق بما يساهم في تهيئة مقومات الحياة الكريمة للمواطنين، ويرسخ دعائم التواصل معهم من خلال التفاعل مع انعكاسات الأحداث التي تشهدها الساحة الدولية وتأثيرها على اقتصاديات جميع الدول.

ولفت اللواء هشام آمنة، إلى أن مبادرة "سند الخير" طافت خلال أسبوعها الـ ٨١ مختلف القرى والأحياء في 16 محافظة بعدد يصل إلى 100 سيارة موزعة لتغطى أكبر قدر من المناطق الشعبية والأكثر احتياجا، لافتاً إلى أنه وصل عدد السيارات فى كل من محافظات القاهرة وبنى سويف والمنوفية إلى 30 سيارة، بواقع 10 سيارات فى كل محافظة، و8 سيارات فى كل من محافظات الجيزة والقليوبية والدقهلية والإسماعيلية، و7 سيارات فى كل من محافظتى الغربية وكفر الشيخ، و5 سيارات لكل من محافظتى أسيوط والبحيرة، و4 سيارات لكل من محافظتى قنا والمنيا، و3 سيارات بمحافظة جنوب سيناء، و2 سيارة بمحافظة أسوان، وسيارة واحدة بمحافظة الأقص، لافتاً إلى أن المبادرة تساهم أيضاً فى توفير فرص عمل للشباب حيث يعمل على كل سيارة 3 من الشباب.

ووجه وزير التنمية المحلية، فريق عمل المبادرة على المتابعة المستمرة مع الوزارة والجهات المعنية لضمان استمرارية وتوافر السلع الغذائية المعروضة للمواطنين في السيارات والتأكد من الأسعار بأن تكون مخفضة وأقل من مثيلاتها بالأسواق بنسبة لا تقل عنها جودة وحديثة التعبئة والإنتاج، وأن تعمل المبادرة متماشية ومكملة مع مبادرة الدكتور مصطفي مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، لتخفيض أسعار السلع الأساسية، مؤكداً أهمية التنسيق والتشابك الكامل لكل المبادرات الحكومية التي تدعم جهود الدولة في توفير السلع الأساسية للمواطنين ومنع التلاعب أو المغالاة في أسعار السلع والتخفيف علي المواطن خاصة الأكثر احتياجاً، مشيراً إلى أهمية تعدد وتوافر المبادرات التي تعمل على تخفيض أسعار السلع الغذائية والتي تصب في صالح المواطن وتلبية احتياجاته.

وأضاف اللواء هشام آمنة، أن الوزارة حرصت على المشاركة الجادة والفعالة لسيارات "سند الخير" في طرح السلع الغذائية من خلال منافذها المتحركة على مستوى الجمهورية، وشهدت المبادرة إقبالاً جماهيريًا مكثفًا وسط إشادة من المواطنين، بتوجيهات رئيس الجمهورية، وحرص سيادته على تقديم كل أوجه الدعم للمصريين خاصةً من محدودي الدخل وبالجهود المتواصلة لوزارة التنمية المحلية للمساهمة في خفض أسعار السلع الأساسية والرقابة على الأسواق.

أضف تعليق