أحكام قضائية حذرت المجتمع من الابتزاز الإلكتروني عبر الشوشيال ميديا حفظا للأعراض

أحكام قضائية حذرت المجتمع من الابتزاز الإلكتروني عبر الشوشيال ميديا حفظا للأعراضهيئة المحكمة

- أسوأ أنواع وباء العصر الابتزاز بالعنف المشوه للمرأة نفسياً المهدد للحياة وضحيته أرواح الأبرياء
- التخلّف الثقافي والتدهور التعليمي والتربوي بمثابة الأرضية الثقافية للمجتمع التي تُشرّع ابتزاز المرأة.. وتوفّر الحماية والمبرّراتِ للجاني لمكانته

- على وسائل الإعلام ومؤسسات المرأة ومنظمات المجتمع المدني دور كبير فى مواجهة الابتزاز الإلكترونى حفظاً للأعراض

بعض الأحكام القضائية المصرية لم تقتصر على مجرد تقرير الحق لصاحبه بل تتمتع برؤية مستقبلية تتعدى طرفى النزاع، خاصة إذا كانت الواقعة المعروضة عليه تمثل رأياً عاماً يمس جموع الناس عبر السوشيال الميديا وأهمها على الإطلاق ظاهرة الابتزاز الإلكترونى الجنسى عبر السوشيال ميديا حفظاً للأعراض والتى يروح ضحيتها أرواح الأبرياء خوفاً من تأثير الابتزاز الإلكترونى على سمعتهم، ومثل تلك الأحكام التى تعالج الظواهر الاجتماعية الخطيرة يجب الوقوف أمامها طويلاً من المجتمع ليتشارك فى المسئولية سواء من العلماء المختصين بمعالجة السلوك الإنسانى أو من وسائل الإعلام أو منظمات المجتمع المدنى أو من الأجهزة المعنية بشئون المرأة، بقصد إبراز الجانب المضيء منها للناس لتحقيق الردع العام .

ونعرض لأهم حكمين صادرين من دائرة الفحص ب المحكمة الإدارية العليا خلال ثلاث سنوات مضت، حذرت المجتمع من الابتزاز الإلكترونى عبر الشوشيال ميديا حفظاً للأعراض! وأكدت فيهما المحكمة أن أسوأ أنواع وباء العصر الابتزاز بالعنف المشوه للمرأة نفسياً المهدد للحياة وضحيته أرواح الأبرياء، وأن التخلّف الثقافي والتدهور التعليمي والتربويّ بمثابة الأرضية الثقافية للمجتمع التي تُشرّع ابتزاز المرأة، وتوفّر الحماية والمبرّراتِ للجاني لمكانته، ويجب على وسائل الإعلام والمؤسسات المعنية بشئون المرأة ومنظمات المجتمع المدني دور كبير فى مواجهة الابتزاز الإلكترونى حفظاً للأعراض.

أولاً : الحكم القضائى الأول يتعلق بالابتزاز الإلكترونى من امراة ضد رجل

1- ادعت عليه بأنه يبتزها بغرض إقامة علاقة غير مشروعة معها كذباً عبر الميديا وانقلب السحر على الساحرة

ومن بين هذه الأحكام الحكم الأول صادر من دائرة الفحص ب المحكمة الإدارية العليا برئاسة المستشار صلاح هلال نائب رئيس مجلس الدولة وعضوية المستشارين الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجى ومحسن منصور نائبى رئيس مجلس الدولة بجلسة 23 يناير 2021 فى الطعن رقم 27508 لسنة 64 ق.عليا وكانت الواقعة تتعلق بقيام المتهمة الطاعنة (ش.ح.م) وتعمل باحث قانونى بمديرية الشباب والرياضة بالجيزة بالتشهير بالمشكو فى حقه (ش.ع.م) مدير مركز شباب كفر نصار تتهمه زوراً بتهديدها بإقامة علاقة غير مشروعة معها للتهرب من سداد مبلغ 11 ألف جنيه اقترضتها منه بحجة مرضها واستولت عليها بل ادعت عليه بهتانا بأنه يبتزها بغرض إقامة علاقة غير مشروعة معها على غير الحقيقة عبر الميديا وانقلب السحر على الساحرة فأضحت هى التى تبتزه قاصدة القاء الرعب والخوف فى نفسه حتى تتهرب من سدادها مبلغ القرض وأساءت من أقرضها قرضا حسناً وَجَاءت عليه بادعاء كذب وسولت لها نفسها أمراً فاعتصم بالله وصبرَ صبرُ جميل وجاء الشهود بحسن خلقه واصفون حتى تبين أنه برئ من هذا الابتزاز براءة الذئب من دم بن يعقوب، ويكون عقابها بوقفها عن العمل لمدة شهر صحيحاً ويتعين رفض طعنها .

2- التهديد الخادش للشرف يستوى فيه الكتابة أو شفاهة بواسطة شخص آخر