في الاحتفالات تراحم وأرباح

في الاحتفالات تراحم وأرباححسين خيري

الرأى13-4-2024 | 13:52

حب الإنسان للاحتفال بمثابة غريزة بداخله وأفضل وسيلة تٌشعر الإنسان بالمتعة، ومن خلال ممارسته للاحتفال يمكنه تخلد فيه أحب الأيام إليه وأسمى إنجازاته وتنقسم الاحتفالات إلى شقين، الأول خاصة بمجموعة من الأفراد سواء العائلة أو الأصدقاء ، أما الصنف الثانى احتفالات تخص المجتمع بأكمله أو غالبيته.

ويفسر علم الإنسان " الأنثروبولوجيا " مقاصد حرص الإنسان منذ فجر التاريخ على اللمة والاحتفال الجماعي؛ ليمارس خلاله طقوسه وشعائره، من أهمها مقصد تكاتف الجميع مع بعضهم أو طبقا لرؤية علماء الاجتماع إحياء شعائر التعضيد، تعنى اشتراك أفراد المجتمع فى إحياء شعائر جماعية تهدف إلى إبعاد مخاطر الطبيعة أو البشر، مثل الحروب والمجاعات والأمطار.

وليس المصريون وحدهم من يحبون إحياء الحفلات فى كل مناسبة ويضعون طقوسا مختلفة فى أشكالها لكل مناسبة، فجميع البشر على الكرة الأرضية مهما تنوعت ثقافاتهم يعشقون الاحتفال فى أيام وأوقات محددة، قد اتفقوا فيما بينهم عليها، وعشق المصريين بالاحتفالات أحد مظاهر التراحم بين المصريين، فقد بدأ الجحود يتسرب إليهم ويحاول تمزيق أوصالهم، ولذا وجب الحفاظ عليها وإبداء الاحتفاء فى كل عيد ومناسبة سعيدة يوطد صلة الترام، ويجمع شتات العائلة والأصدقاء.

وكان الإنسان القديم يواجه تغيير الظواهر الطبيعية، فيشعل النار أو يغنى ويرقص بشكل جماعي، حتى يتقى شر الطبيعة، ولذلك يقدمون القرابين أو يذبحون الأضاحى إيمانا منهم بالرسالة الإلهية، ويثنى علماء الاجتماع على روح التضامن الاجتماعى خلال الاحتفالات.

وعند العودة لما قاله علم الأنثروبولوجيا : إن الاحتفالات المجتمعية تقوم بوظيفة "تجيش الوعى الجمعي" أو تعبئته والمجتمعات من وقت لآخر تحتاج لتدعيم الوعى الجمعى من خلال إقامة الاحتفالات سواء وطنية أو دينية، فالاحتفال بانتصارات أكتوبر تقوى حب الانتماء للوطن، الاحتفالات بالمولد النبوى أو بالحج أو بالأعياد تعضد الارتباط بالقيم والأخلاق.

ويثنى علماء الاجتماع على روح التضامن الاجتماعى خلال الاحتفالات، ومن آثارها الإيجابية الأخرى تخفيف الضغوط النفسية، ويذكرون أن الإنسان يحتفظ بذكرياته السعيدة عبر التقاط الصور، يعود إليها كلما افتقد الشعور بالأمان وللاحتفالات فوائد أخرى اقتصادية، فقد بلغت أرباحها فى الولايات المتحدة فى عام 2019 نحو 10 مليارات دولار، وفيها الناس يدفعون مزيدا من المال؛ لشراء التذاكر أو الهدايا، يعنى حب الاحتفالات تزيد التراحم وترفع الأرباح.

أضف تعليق

خلخلة الشعوب وإسقاط الدول "2"

#
مقال رئيس التحرير
محــــــــمد أمين
تسوق مع جوميا

الاكثر قراءة

إعلان آراك 2