شعر وعلم وموسيقى في أمسية أحمد تيمور

شعر وعلم وموسيقى في أمسية أحمد تيمورجانب من الأمسية

ثقافة وفنون23-4-2024 | 11:14

فى حضور عدد كبير من سيدات ورجال العمل العام، ومحبى الشعر في مقدمتهم الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء الأسبق، والدكتور عادل البلتاجى وزير الزراعة الأسبق، والدكتور فتحى صالح مستشار رئيس مجلس الوزراء للتراث، نظمت مؤسسة البناء الإنساني والتنمية أمسية شعرية موسيقية فكرية، ليل الأحد مع الشاعر المعروف واستاذ الطب أحمد تيمور.

أدار الأمسية، الدكتورة علياء رافع استاذ الاجتماع ورئيس المؤسسة والباحثة في الشؤون الروحية.

وخلال الأمسية، القى الدكتور تيمور مقتطفات من التسابيح الروحية التي كان يقدمها في الإذاعة لسنوات بتشجيع من رئيس الإذاعة الراحل حمدى الكنيسي ، وقصائد عن غزة والقدس والعشق والموت، وعن الشعر نفسه والشعراء، وقصيدة «تميمة» التي كتبها في ظرف خاص، وقال إنها الوحيدة التي لم يغير فيها حرفا بعد اول كتابة لها خلافا لما اعتاده من كثرة الشطب والتعديل في كتاباته الاخرى، واختتم ببعض السوناتات الشعرية عن "الجمل" و"الخشب" و"الحديد" و"النخل".

تخلل الأمسية قيام الفنان السورى وصفي المعصرانى بغناء إحدى قصائد الدكتور تيمور، كما أعقب إلقاء الشعر حوار حول علاقة الطب بصفة خاصة بالشعر والأدب لكثرة الشعراء والأدباء الاطباء، والعلاقة المتشابكة بين العلم والشعر، حيث اكد الدكتور عصام شرف أن التشريح هو الذي يربط الطب بالشعر فالاخير هو بمثابة التشريح للوجدان والعاطفة، وهو يعادل محاولة فهم الجسد من خلال التشريح في الطب، قالت الدكتورة علياء رافع أن العلم فن مثله مثل الشعر، وكل ما نقوم به بحب من نشاط علمى أو ادبى هو وحده الذي يعبر بصدق عن جوهر الإنسان.

أضف تعليق

إعلان آراك 2