حكم دار الافتاء في زراعة «كلية خنزير» بجسم الإنسان

حكم دار الافتاء في زراعة «كلية خنزير» بجسم الإنسانعمليات

الدين والحياة23-10-2021 | 21:54

دار المعارف

علق الدكتور «خالد عمران»، أمين عام الفتوى بدار الإفتاء المصرية على واقعة زراعة "كلية خنزير" في جسد سيدة بريطانية.

الشرع لا يحرم العلاج:

أكد «عمران»، ان العلاج باستخدام أجزاء من ال خنزير متنازلة فى الفقه الاسلامى.

وتابع بأن الشرع لا يحرم العلاج، والاضطرار لاستخدام جزء من ال خنزير للعلاج مباح طالما أن الأطباء المختصين أكدوا أنه لا يقع جراء ذلك ضرر على الإنسان، وأنه لا يوجد علاج آخر يساهم فى شفاء المريض.

حكم استخدام مشتقات من ال خنزير في التداوي:

وعن استخدام مشتقات من ال خنزير في التداوي، قال الأزهر الشريف، إنَّ الأصل في الشرع الحكيم جواز الانتفاع بكل طاهر غير مُضِرٍّ من الأشياء في الغذاء والدواء، والأصل فيه أيضًا حرمة الانتفاع بكل ضار مستقذر شرعًا من الأشياء غذاء أو دواء، إلا عند الضرورة أو الحاجة الشديدة، بضوابط مخصوصة.

راي الدكتورة آمنة نصير في زراعة كلي ال خنزير بجسم الانسان:

واكدت الدكتورة آمنة نصير، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، إنه يجوز زراعة كلى ال خنزير في جسم الإنسان، خاصة، وأن الله تعالى حرم لحم ال خنزير «ولم يحرم أعضاءه» على حد زعمها، مؤكدة أن الأمر أيضا منوط بالأطباء فيما يتعلق بمدى فائدته أو ضرره حال زرع أي من أعضاء ال خنزير في جسم الإنسان.

وقالت «نصير»، إن المحرم باليقين لحم الخنزير، لكن لم يتم تحريم أعضائه سواء من كلى أو كبد أو غيره، وبالتالي يباح استخدام أعضائه عند الضرورة وفي حال تأكيد الأطباء ذلك.

نجاح عملية زراعة كلية خنزير بجسم انسان

نجح جراحون في زرع كلية خنزير بإنسان، في خطوة صغيرة ضمن السعي المستمر منذ عقود لاستخدام أعضاء حيوانية في عمليات زرع منقذة للحياة.

وكانت الخنازير أحدث تركيز بحثي لمعالجة نقص الأعضاء، ولكن السكر الموجود في خلاياها، وهو غريب عن جسم الإنسان، يسبب رفضا فوريا للأعضاء، وجاءت الكلية المستخدمة في هذه التجربة من حيوان معدل جينيا، مصمما للقضاء على هذا السكر وتجنب هجوم الجهاز المناعي.

وربط الجراحون كلية ال خنزير بزوج من الأوعية الدموية الكبيرة خارج جسم المتلقي المتوفى، وراقبوها لمدة يومين، وفعلت الكلى ما يجب أن تفعله - تصفية الفضلات وإخراج البول - ولم تحفز الرفض.

أضف تعليق