كتب : اسامة عز الدين

صرح وزير الأمن الداخلي الأمريكي، جون كيلي اعتزام مطالبة طالبي الحصول على تأشيرة دخول للولايات المتحدة بعناوين وكلمات سر مواقع التواصل الاجتماعي الخاص بهم؛ كجزء من محاولة لتشديد التدقيق مع الزوار؛ لحجب الذين قد يشكلون تهديدا أمنيا لأمريكا.

وقال إنه كان واحدا من الخطوات التي يجري النظر فيها، مضيفا، خلال جلسة استماع في لجنة الأمن القومي: "نحن نبحث تعزيز هذا الإجراء، لمعرفة المواقع التي قاموا بزيارتها، وكلمات السر الخاصة ستفيد في ذلك، حتى يمكننا أن نرى ما يفعلونه على الإنترنت، لذا يمكننا أن نطلب منهم هذا النوع من المعلومات، إذا كانوا يريدون حقا أن يأتي إلى أمريكا"، مضيفا أن، "كل من يرفض التعاون لن يسمح بدخول الولايات المتحدة".

وشدد على أن أي قرار يتم إقراره سيطبق حتى لو كان ذلك يعني تأخيرا أطول لمنح تأشيرات دخول الولايات المتحدة للزوار.

 

يذكر أن هذا في إطار الإجراءات التي تقوم بها الولايات المتحدة الأمريكية لتشديد طرق الحصول على تأشيرات لدخول البلاد، بعد فوز دونالد ترامب، وإصداره قرار بحظر دخول مواطني سبعة بلدان هي إيران، العراق، ليبيا، الصومال، السودان، سوريا واليمن.

اترك تعليق