إيفانكا ترامب

وكالات

أعادت مجلة “جى كيو” الأمريكية المتخصصة فى مجال الأزياء، الجدل مجددا حول مزاعم تورط شركة مجوهرات تمتلكها إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكى فى مخطط غسيل أموال.

وقالت المجلة، اليوم الأربعاء: إن “هناك دعوة قضائية قُدمت فى محكمة مقاطعة جنوب نيويورك، الصيف الماضى، زعمت أن شركة المجهورات التى تحمل اسم إيفانكا ترامب تم استخدامها لإخفاء أموال أثرياء أجانب”.

وأشارت إلى أن بنك دبى التجارى سعى خلال يونيو الماضى، للحصول على تصريح بتقديم مذكرة إيضاح حول شركة مجوهرات إيفانكا ترامب، لافتًا إلى أنه تم استخدام الشركة لإخفاء أموال تابعة له، وأن المخطط شمل 100 مليون دولار.

ونوهت المجلة أن الأثرياء يمكنهم إخفاء أموالهم فى شركات المجوهرات عن طريق عدد من قطع الماس الصغيرة التى يسهل إخفاءها وتهريبها من حدود الدول ثم استعادتها مرة أخرى بطريقة شرعية”

جدير بالذكر أن إيفانكا ترامب أنشأت شركة المجوهرات قبل نحو عقد من الزمان، وتحتوى على قطع نادرة من الماس والذى يقدر قيمته بالمليارات.

اترك تعليق