المنيا: جمال عبدالمجيد

اختارت جمعية “المصباح المضيء” الخيرية، 4 منازل آيلة للسقوط في محافظة المنيا، لإعادة بنائها من جديد، وتوصيل المرافق ومياه الشرب النظيفة لها، ضمن حملة “المائة منزل”، التي أطلقتها الجمعية.

وقالت المهندسة جيهان ريحان، رئيس مجلس إدارة الجمعية، اليوم، إن المنازل الأربعة الذين جرى اختيارهم، جميعهم لحالات أكثر احتياج، من ضمن ألف و200 أسرة تكفلهم الجمعية بإعانات شهرية، وتتكفل بعلاج المريض منهم سواء للأمراض المزمنة، أو الطارئة، أو العمليات الجراحية، مشيرة إلى استضافتها أصحاب المنازل الأربعة وأسرهم، داخل منازل بديلة أثناء عملية إعادة البناء والذي من المتوقع الانتهاء منهم خلال قرابة الشهر الواحد.

وأضافت ريحان، إن الجمعية منذ نهاية 2016 ميلاديًا وحتى الآن، انتهت من إعادة بناء 40 منزلًا من أصل 100 منزل كمرحله أولى، وأن “الصباح المضئ” تقوم حاليًا بتجهيز 50 عروسًا من الأيتام وأبناء الأسر التي تكفلها الجمعية في المنيا بالأجهزة الكهربائية، وزفافهم في حفل جماعي تقيمه الجمعية خلال أيام عيد الفطر المبارك.

وافتتحت الجمعية، خلال شهر فبراير الماضي، محطة تحلية مياه الروضة في قرية أبو يعقوب، داخل مركز أبوقرقاص، بتكلفة 150 ألف جنيه، بطاقة 15 ألف لتر يوميًا، بناءً على طلب الأهالي بسبب تفشي أمراض الفشل الكلوي، وسوء حالة مياه الشرب، لتخدم 25 ألف نسمة من أهالي قرى أبو يعقوب، والشيخ عبد الرازق، وعقيلة سعد، والعبيد، ومنشية الذهب القبلية.

وأكدت رئيس مجلس إدارة الجمعية، على إقامتها حفلها السنوي الخاص بـ”يوم اليتيم”، بحضور 150 من الأيتام ترعاهم الجمعية، من القاهرة، في حفل تقيمه إحدى المدارس الدولية في القاهرة الجديدة، وآخر داخل النادي الأهالي بمدينة نصر.

SHARE

اترك تعليق