كتب: فتحى السايح

طالب رجل الأعمال الإماراتى خلف الحبتور ، مجلس إدارة شركة ” إعمار مصر” بإعلان الحقيقة كاملة حول ملكيتها لأرض منتجع مراسى الشهير بالساحل الشمالى.

وأعرب الحبتور فى تغريدات متتابعة على تويتر ، عن ثقته الكبيرة بشركة إعمار مصر، بوصفها واحدة من أنجح الشركات في العالم العربى والعالم ، مطالبا مجلس الإدارة بإصدار بيان عاجل لطمأنة المستثمرين في مشروع مراسى، وذلك للحفاظ على مصداقيتها أمام الملاك والمساهمين بالمشروع ، كما طالب إدارة إعمار بالإعلان عن الخطوات التي سيتم اتخاذها داخليا للتدقيق في ما وصفه بـ ” الخلل” الناتج عن ظهور مطالب بملكية الأرض المقامة عليها المشروع، وكذا شرح أسبابه ووضع الإجراءات الكفيلة بتفاديه في المستقبل.

وتساءل خلف الحبتور مستنكرا : ” لماذا انتظر مالك الأرض حتى اليوم للمطالبة بالملكية المزعومة للأرض؟ مضيفا ” كلى ثقة أن إعمار مصر لديها قوانينها ولديها أسس حوكمة عالية، ونحن متفاجئون لماذا حدث هذا الخلاف ؟.

وكان الدكتور وحيد رأفت، قد أعلن في وقت سابق أن جزءا كبيرا من الأرض المقامة عليها مشروع مراسى بالساحل الشمالى تعود ملكيتها لعائلته، وأنه ظل طوال السنوات الماضية يسعى لاستخراج الأوراق والمستندات التي تثبت ملكيته وعائلته في هذه الأرض، حتى استطاع استخراجها جميعا وأصولها من مصلحة الشهر العقارى.

وأشار الدكتور وحيد رأفت إلى أنه وعائلته لن يتنازلوا عن حقوق ملكيتهم في أرض المشروع ، وأنهم بالفعل سلموا كافة الأوراق والمستندات التي تثبت أحقيتهم في أرض ” مشروع مراسى” إلى المحامى الدولى خالد أبو بكر ، تمهيدا لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لاستعادة الأرض ، مؤكدا أن كل من يعملون فى مصلحة الشهر العقارى يعلمون صحة موقفه وأن ملكيته ثابتة ولا يمكن إنكارها، وأن هذا الأمر امتد لسنوات وتعلم به شركة “إعمار مصر”.

اترك تعليق