كتبت:مريم صادق
يتم القيام بتطوير مسار العائلة المقدسة بتكلفة قدرها 87 مليون جنيه، هذا المشروع القومي يتم العمل فيه للأنتهاء منه حسب الخطه الموضوعة ويحظي بأهتمام 3.2 مليار قبطي حول العالم، وأصبحت السياحة الدينية من أهم الأنماط السياحية الموجودة داخل مصر.
في البداية أوضح هشام الدميري رئيس هيئة تنشيط السياحة سابقا، بأن من أهم المميزات التي أنعم الله علينا هي زيارة السيد المسيح أرض مصر لمده أربع سنوات، وتتمركز في أربعه وعشرون نقطة في كل أنحاء مصر وهذه الأماكن مسجله لدينا ونحن كادوله بنهتم بهذه الأماكن ونسوقها كاحج كاثوليكي أو سياحة دينية، ويكون مرتديها أكثر من مليار قبطي خلال العام، وتتميز بزياراتها المتكررة علي مدار العام، مما يجعل العائد الأقتصادي الذي تجلبه هذا النوع من السياحة يفوق كثيرا من السياحة الشاطئية، التي أصبحت من أرخص أنواع السياحة حاليا، ونحن الأن نقوم بتطوير السياحة الدينية والأهتمام بها،لأستقبال الافواج من السياح،
وقال القمص ثاوفيلس متي بكنيسة السيدة العذراء بجبل الطير بالمنيا، أن اسقف مطرانية سمالوط الأنبا بفنتيوس، يقوم بتطوير وترميم الكنائس القديمة، وهي عبارة عن تجديد الأسقف المسلحة وتحويلها الي أسقف خشبية، بالأضافه إلي بناء فنادق لأستقبال السياح الذين يقومون بزياره الكنائس الأثرية.
وأكد لويز حنين دكتور صيدلي بمركز سمالوط أن النشاط في هذا النمط يعمل علي التنميه الأقتصادية خاصه في محافظات الصعيد، وتشغيل الأيدي العاملة، وأوضح لويز أن المناطق التي زارتها العائلة المقدسة لها بركة خاصه علي كل قلب قبطي، ويهمة تفقد تلك الزيارات، في فترات معينة بالتحديد مواسمها التي يتم تحديدها كل أربعين يوما بعد عيد القيامة، ويهتم مطران سمالوط بتأسيس فنادق وترميم الكنيسة الأثرية التي أسستها الملكة هيلانة، وكنيسة الماجور المنحوتة بداخل الصخر، وكل هذا كفيل لخدمة الأثار القبطية وجذب السياح
وأوضح أبونا داود مطران كنيسة سمالوط بالمنيا ، أن رحله العائلة المقدسة تحمل في طياتها دلالات ومعان حضاريه ، وتاريخية وثقافية، بل تحمل أيضا مفاهيم أنسانيه راقيه وتتمثل المعاني التاريخيه بأنها تحمل تراثا أنسانيا عظيما، حيث وردت نصوص عنها في العهد القديم.
وأشارت مرثا سامي صاحبه شركة ترافيل للسياحة،إلي أهمية هذا الأمر بالنسبة للسياح وزيارتهم للأماكن التي زارتها العائلة المقدسة في أرض مصر هي من المكونات الأساسية للحضارة المصرية القبطية، وزادت أهمية أرض مصر بين العالم لأنها أرض الطيبة التي قدمت الحماية للعذراء مريم والطفل يسوع منذ ولادته،وتم بناء أديره عديدة بالأماكن التي زارها.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

SHARE

اترك تعليق