إيثار الكتاتنى مصرية قادمة من الولايات المتحدة الأمريكية – نيويورك نشرت على صفحتها بموقع التدوينات القصيرة «تويتر» مراحل رحلتها منذ خروجها من محل سكنها فى أمريكا وحتى وصولها واستقرارها فى مصر العزل فى مصر.

الكتاتنى وثقة كلامها فى كل خطوة بعدد من الصور بنشرها رفعة كلامها الذى يوضح كل التفاصيل.
وفى البداية قدمت المصرية العائدة من أمريكا لتفاصيل رحلتها قائلة لمتابعيها على تويتر:

“تعال انضم إلى فى رحلة عودتى إلى مصر من نيويورك .. رحلة العودة والوصول إلى الحجر الصحى الموجودة به الآن حيث انشر هذا على “تويتر.”

يوم 4 أبريل

نشرت بوست على صفحة الجروب الخاصة بالجيران فى المبنى الذى أقطنه فى أمريكا أطلب من أى جار لديه كمامات (ما سكات) إضافية أن يزودنى بها ، وبالفعل وضع جار لطيف بعض الماسكات فى كيس وعلقها على باب الشقة الخاصه به .

4 – إبريل

سرت على قدمى لمدة 15 دقيقة لا استطيع أن أستأجر سيارة تاكسى حصلت على تاكسى بصعوبة وقادنى فى رحلة استغرقت 4 ساعات إلى مطار العاصمة واشنطن.

3-4 إبريل

نزلت من السيارة وبسرعة المكوك دخلت المطار الهادئ تماما حتى تعجبت من هذا الهدوء الذى لم أرى مثله، ولم أرى المطار خاويا مثل اليوم.

4 إبريل

أخيرا وضعت كمامة على أنفى وفمى لأول مرة ، لقد مكثت فى المنزل دون خروج لمدة 24 يوما والمدهش مدى السرعة التى نتأقلم بها حتى أن التواجد بين الناس أصبح هو الشئ الغريب أنهم رغم كل هذا البعد صاروا قريبين جدا.

4 إبريل

٥- التوقيع على إقرار بالموافقة على الخضوع للحجر الصحى أينما قررت الحكومة، لم يتم تحديد عدد الأيام ولكن الذين سبقونا فى السفر قالوا أن عدد أيام الحجر ١٤ يومًا للجميع وفى حالة أن يثبت الفحص إيجابية الشخص(إصابته بالفيروس) تزيد الأيام إلى ٢٨ يوما.

2 إبريل

٦- ابحث فى المطار عن متجر مفتوح لأن أسرتى طلبت نوع من الشكولاتة، أنا لن أرى أسرتى لمدة أسابيع، ولكن سوف أحمل لهم الشكولاتة من آخرالدنيا.

5 إبريل

٧- على متن طائرة مليئة عن آخرها بالركاب قام طاقم الضيافة بتوزيع الكمامات لمن لا يرتديها ومن المدهش أن معظم الركاب كانوا بالفعل يرتدونها.

5 إبريل

٨- بعد ١١ ساعة طيران ومشاهدة ٤ أفلام على متن الطائرة هبطنا فى مطار مرسى علم، حيث يسمح لعدد ٢٠ شخص فقط بالنزول على دفعات وركوب الحافلة وتم رش أقنعتنا جميعا وكل ما نحمله بسائل كيميائى.

٩- تم قياس درجة حرارة الجميع قبل دخولنا صالة الانتظار، صدرت نداءات عديدة تطلب من المصريين القادمين على متن الطائرة أن يجلسوا متباعدين.. وجلست منفردة فى زاوية بعيدة.

5 إبريل

١٠ – استقبلونا بالوروود والهدايا التـذكارية والحلويات والمخبوزات والشاى والماء والعصير، وكثير من العاملين كانوا يرتدون ملابس واقية بينما يضع الجميع الكمامة على وجهه.

5 إبريل

١١- بعد حوالى ساعة من وصولنا قاعة الانتظار تم إدخالى غرفة الكشف(اختبار الفيروس)

5 إبريل

١٢-  لست متأكدة تماما ماهو الاختبار، لكن تم وخز إصبعى لأخـذ عينة من الدم وخضت لمسح كلى بعد ١٠ دقائق من ذلك.

5 إبريل

١٣ – غادرنا أماكن الاختبارات وحملت أمتعتى التى تم رشها أكثر من مرة وعبرنا صالة الجمارك إلى ركوب أتوبيسات المغادرة، واستغرق الأمر كله حوالى ٣ ساعات من هبوطنا من الطائرة إلى مغادرة المطار.

5 إبريل

١٤ – استغرقت الرحلة من المطار إلى الفندق حوالى ١٥ دقيقة، وعندما وصلنا طلبوا منا ملىء استمارة معلومات لسرغة التسجيل فى الفندق، وكانت الأمور تسير بنظام رائع حتى نتجنب الازدحام فى كل خطوة.. أنا حقا معجبة جدا بهـذا التنظيم.

5 إبريل

١٥- بعد ٤٠ دقيقة من نزولنا من الحافلة تم خلالها رش أمتعتنا وتقيمنا أيضا كان قد تم تسجيل وصولنا وأنا لا أمزح – هـذا حدث بالفعل وتم تسليمنا وثيقتين ومفاتيح الغرف.

5 إبريل

١٦ – لم يطلب أحد منى أن أدفع أى شىء ولا حتى مصاريف بطاقة إئتمان للطوارىء وفى الغرفة التى سوف أسكنها فى الفندق وجدت كل شىء متوفر، كرتونة مياه معدنية، شاى، قهوة، وصودا، وحليب ولفات من ورق التواليت تكفى لاستعمال أسرة.

5 إبريل

شعرت أننى انتقلت للعناية الأفضل وهـذه وجهة نظرى وهذا ماحدث خلال اليوم الأول فى الحجر #مصر.

5 إبريل

شىء آخر هـذا هو طعامنا ٣ وجبات تقدم لنا يوميا، يتركوها لنا ونتناولها من على الأبواب.

6 إبريل

يوم الحجر الثانى، يتم الطرق على باب حجرتى ويأتى من يقيس لى الحرارة ويثبتها عنده

#مصر #كوفيد١٩

اترك تعليق