إن تحقيق التنمية المستدامة في كافة العناصر البيئية و الطبيعية و الاقتصادية في مصر يعد هدفا رئيسيا للدولة المصرية و من هنا تأتي الأهمية الاستراتيجية لمشروعي مستقبل مصر و الدلتا الجديدة لأعادة رسم الحياة الإجتماعية و الإقتصادية في مصر بشكل مبني على الإستفادة من عناصر القوة الموجودة على أرض الواقع لكي نخلق منها فرصا متعددة لبناء المستقبل الذي نحلم به جميعا لهذا الوطن .

فنجد أن هذه المشروعات القومية العملاقة مبنية على الإستفادة من المياة الجوفية و أساليب الري الحديثة للإستغلال الأمثل للموارد الطبيعية في تحقيق تنمية زراعية في كل هذه المساحة الشاسعة من أرض مصر و بالتالي سوف ترتبط هذه التنمية الزراعية بالتنمية الصناعية لتعزيز الإستثمار و زيادة المشروعات الصناعية و كذلك خلق مجتمعات جديدة بها فرص عمل كثيفة تمثل قيمة مضافة حقيقية للدولة و للمواطن في نفس الوقت .

كما أن زيادة الرقعة الزراعية في مصر هدف إستراتيجي يحقق الأمن الغذائي و يزيد من فرص توليد الدخل مما ينعكس على أهداف التنمية الشاملة في كافة الإتجاهات و يدعم تحقيق الحياة الكريمة للمصريين و يمثل قيمة مضافة للحياة الاجتماعية نتيجة توفير المواد الغذائية ذات الجودة العالية بأفضل سعر ممكن مع الإهتمام بتصدير الفائض مما يزيد من فرص الاستثمار في المجال الزراعي و يحقق المزيد من عناصر جودة الحياة التي نبحث عنها جميعا .

و يعد موقع مشروع مستقبل مصر نموذجيا في سهولة توافر و نقل المستلزمات إليه و توفير الايدي العاملة و سهولة نقل المنتجات إلى الأسواق الإستهلاكية بالاضافة إلى توفير المنتجات الزراعية الإستراتيجية التي لا يمكن الإستغناء عنها مما يزيد من قوة الدولة المصرية .

كما أن مشروع الدلتا الجديدة هو بحق مشروع مصر القومي للتنمية الزراعية و الانطلاق نحو المستقبل بأكثر من مليون فدان ستغير شكل الحياة في مصر و تحقق توفير السلع الغذائية و خلق مجتمعات جديدة مبنية على التنمية الزراعية الصناعية التي تحقق أهداف الدولة و تدعم الأمن القومي الإجتماعي .

و تعتبر هذه المشروعات القومية العملاقة هي إستراتيجية جديدة للدولة المصرية تشمل اسلوب إبتكاري إبداعي لخلق حياة جديدة للمجتمع المصري في ظل التحديات المختلفة و في ظل وجود جائحة كورونا التي أثرت على العالم كله بشكل واضح مما يزيد من فرص المجتمع المصري في النمو و تحقيق الاستقرار الإجتماعي الإقتصادي و يساعد الدولة في تحقيق أهداف التنمية و يعزز قدرة الدولة على استيعاب الزيادة السكانية و يعوض الفاقد من الاراضي الزراعية التي تأثرت بالبناء المخالف أو التجريف بالأضافة الى زيادة و توفير فرص العمل مما سيؤثر بشكل مباشر على تحسين نوعية الحياة في المجتمع المصري كله لذا فإن مشروعي مستقبل مصر  و الدلتا الجديدة هما تعبير عن حكاية وطن أراد بناء المستقبل بقوة لكي تحيا مصر أم الدنيا كلها قوية لا تنكسر أبدا  .

 

 

 

 

 

اترك تعليق