«إشراقة للتنمية والتدريب» ترحب بدعوة الأكاديمية الوطنية بالحوار الوطني

«إشراقة للتنمية والتدريب» ترحب بدعوة الأكاديمية الوطنية بالحوار الوطني إشراقة للتنمية والتدريب ترحب بدعوة الأكاديمية الوطنية بالحوار الوطني

مصر11-5-2022 | 16:53

دار المعارف

أعربت جمعية إشراقة للتنمية والتدريب برئاسة اسلام الغزولي رئيس مجلس الادارة عن ترحيبها بدعوة الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب الذى دعا إليه الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخرا، مشيرة إلى أن هذا الحوار يأتى بعد جهود جبارة على مدى الفترة الماضية والتي نتج عنها تحقيق استقرار أمني وسياسي واجتماعي الذي تشهده الدولة المصرية حاليا، وهي علي أعتاب بناء الجمهورية الجديدة التي يقف فيها الجميع على أرض وطنية صلبة، تتنوع فيه الرؤى والآراء وتتفق جميعها على مصلحة الدولة من منطلقات مختلفة.

وقالت "إشراقة" فى بيان لها اليوم، إن دعوة الأكاديمية الوطنية للتدريب للتيارات السياسية والحزبية بمختلف توجهاتها، يؤكد أننا أمام مرحلة جديدة يسودها التعاون من أجل مواجهة التحديات التي تواجهها الدولة وأنه لا إقصاء لأحد في ظل الجمهورية الجديدة.

وأشارت إلى أن هذا الحوار سيكون بمثابة صفحة جديدة فى تاريخ العمل السياسي فى مصر، يناقش تحديات ومشكلات الدولة المصرية من منطلق وطني وعلى أرضية وطنية، للوصول بتوصيات تثرى الحياة السياسية، وتفند وتطرح الحلول للأزمات الاقتصادية التي تواجه دول العالم كله مؤخرا ومنها مصر.

وكانت الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب أعلنت أنها ستدير الحوار الوطني بكل تجرد وحيادية تامة، على أن يتمثل دورها فى التنسيق بين الفئات المختلفة المشاركة بالحوار دون التدخل فى مضمون أو محتوى ما يتم مناقشته، لإفساح المجال أمام حوار وطنى جاد وفعال وجامع لكافة القوى والفئات، ويتماشى مع طموحات وتطلعات القيادة السياسية وكذلك القوى السياسية المختلفة، ليكون خطوة فى غاية الأهمية تساعد على تحديد أولويات العمل الوطنى وتدشن لجمهورية جديدة تقبل بالجميع ولا يمكن فيها أن يفسد الخلاف فى الرأى للوطن قضية.

يأتي ذلك في إطار تكليف الرئيس عبد الفتاح السيسى للمؤتمر الوطنى للشباب (الذي يتم تنظيمه تحت مظلة الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب) خلال إفطار الأسرة المصرية بالتنسيق مع كافة التيارات السياسية الحزبية والشبابية لإدارة حوار وطنى حول أولويات العمل الوطنى خلال المرحلة الراهنة ورفع نتائج هذا الحوار إليه سيادته شخصيًّا.

أضف تعليق