وزراء لا يعرفون إجازات الأعياد

وزراء لا يعرفون إجازات الأعيادمهنى أنور

الرأى20-5-2022 | 20:04

مهنى أنور

القدوة هنا السيد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، والذى احتفل فى أول أيام عيد الفطر المبارك مع أسر شهداء الجيش و الشرطة وأبنائهم من الشباب والفتيات والأطفال، وأمضى الرئيس السيسي وقتًا كبيرًا معهم رغم انشغالاته التى لا تنتهى.. كانت رسائل الرئيس القائد الأعلى للقوات المسلحة مع أسر وأبناء شهداء الوطن أن الدولة وقيادتها لن تترك أسر وأبناء كل من ضحّى فى سبيل الوطن.. كان فى مقدمة الوزراء الذين لا يعرفون الإجازات فى الأعياد الفريق أول محمد زكى، وزير الدفاع والإنتاج الحربى والقائد العام للقوات المسلحة، يتابع هذا الاحتفال وتأمين حدود البلاد مع الفريق أسامة عسكر، رئيس الأركان، وقادة الجيوش على طول حدود مصر من شرقها إلى غربها وجنوبها إلى شمالها، فى نفس الوقت كان اللواء محمود توفيق، وزير الداخلية، النشيط يقوم بمتابعة الموقف الأمنى فى الداخل لتأمين احتفالات المواطنين بعيد الفطر المبارك ساعة بساعة مع مساعديه ومديرى الأمن فى جميع محافظات الجمهورية، حيث كانت منظومة الأمن تعمل بكامل طاقتها وفى حالة استنفار كامل ليقضى جميع ضباط الشرطة أيام العيد فى الشارع أو مكاتبهم بكل يقظة وكانت الموانئ والمطارات والمنافذ على مستوى الجمهورية والمسئول عنها قطاع المنافذ برئاسة اللواء مصطفى العدوى، مساعد الوزير لقطاع المنافذ، ومعه اللواء أشرف رياض، مدير الإدارة العامة لمصلحة أمن الموانئ، يتلقون تقارير بتنفيذ خطة تأمين المنافذ والموانئ.

فى حين كان اللواء مهند مأمون العرضي، مدير أمن مطار القاهرة الدولى، يتابع عملية تأمين المسافرين والركاب القادمين لتتم كل التسهيلات ويتلقى وزير الداخلية تقارير كل المسئولين عن الحالة الأمنية على مستوى الجمهورية، كان أيضا اللواء طارق مرزوق، مساعد الوزير لقطاع الحماية المجتمعية، يتابع تنفيذ عملية الإفراج والعفو الرئاسى والزيارات الاستثنائية التى قررها وزير الداخلية بمناسبة عيد الفطر المبارك لأسر النزلاء فى جميع دور الحماية المجتمعية لإفراج السجون سابقا، ليسير تنفيذ الخطة التأمينية التى وضعها اللواء محمود توفيق، وزير الداخلية، للتنفيذ بكل دقة بالتنسيق بين جميع قطاعات الشرطة.

q فى نفس الوقت أول أيام عيد الفطر المبارك كان الطيار محمد منار، وزير الطيران المدنى، يتفقد حركة الدخول والخروج للمسافرين والقادمين فى مطار القاهرة الدولى وبعض المطارات الأخرى لتتم فى نفس اليوم أكثر من 321 رحلة جوية تستقبلها مطارات مصر كان وزير الطيران المدنى بعد صلاة العيد مباشرة فى مطار القاهرة وبعدها فى عدة مطارات أخرى ليعطى تعليماته بتذليل أي معوقات تواجه الركاب والمسافرين أو القادمين أو السياح ومعه رؤساء الشركات الوطنية للطيران والمطارات التابعة لوزارة الطيران المدنى، هذا الوزير الطيار الذى يقتحم عش الدبابير فى كل قطاعات الطيران يستحق التحية والتقدير أيضا بعد أن توجه إلى مطار سفنكس لمتابعة تطويره وزيادة طاقته إلى 1.2 مليون راكب سنويًا ووجه بسرعة الانتهاء من هذا التطوير.. كل هؤلاء الوزراء يستحقون التحية.

أضف تعليق