استنفار بالنقابات والمجالس القومية

استنفار بالنقابات والمجالس القوميةالشوربجى

مصر23-5-2022 | 12:52

محمد ربيع

أعلنت النقابات والمجالس القومية حالة الاستنفار استعدادا للمشاركة فى الحوار الوطني، الذي دعا إليه الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتشرف على جلساته الأكاديمية الوطنية للتدريب .

قالت السفيرة مشيرة خطاب، رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان: لا بد أن يكون هناك حالة استنفار ليكون الحوار الوطني هذه المرة مختلفا، وأن يشمل 100 مليون مصري، مطالبة أصحاب الخبرة والمصداقية بضرورة المشاركة بقوة، مشددة على ضرورة أن يكون هناك صدق وضمانات بتواجد كل الفئات، وأن يهتم الحوار بالمرأة وقضية الفقر وقضية الجوع، مع الابتعاد عن النهج الاحتفالي بالقرارات.

أوضحت السفيرة مشيرة خطاب أن الحوار لابد أن يكون داخل كل مؤسسات الدولة وأولها المؤسسات الدينية والجامعات ويجب أن يكون حوارا حرا، مشيرة إلى أن المجلس القومي ل حقوق الإنسان أطلق مبادرات حقيقية للاستماع لآراء المعارضة.

وأضافت خطاب، أن الدولة تتبنى بالفعل استراتيجية جديدة فى رؤية عام 2030، ولا بد من التركيز على الفقر والجوع.

وأكدت أن المجلس القومي ل حقوق الإنسان ولجانه درسوا دعوة الرئيس بتعمق ووضعوا رؤية وخطة عمل فى كل التخصصات، لافتة إلى أن خطة العمل تستلهم خطوة مهمة، وهي الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان، والتي تقوم على أننا جميعا كمواطنين متساوين فى كافة الحقوق والواجبات استنادا للدستور المصري.

وأشارت إلى أن المجلس وضع منهجية تسترشد بالاستراتيجية الوطنية ل حقوق الإنسان والدستور المصري، والذي لأول مرة يخصص الفصل الثالث للحقوق الثقافية والهوية والعديد من المبادئ المهمة التي احتواها الدستور، يجب أن تكون الشعاع، الذي ينير ويقود الحوار الوطني.

وقال عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، عصام شيحة، إننا مدعوون لحوار استثنائي يسعى لتوافق وطني، لافتا إلى أن دعوة الحوار لأول مرة قادمة من الدولة صاحبة المصلحة فى التوافق الوطني.

وأوضح أنه لا بد من فتح المجال العام، والدولة القوية تُمكن مواطنيها من ممارسة السياسة، مشيرا إلى أننا فى حاجة إلى عقد اجتماعي جديد، ونحن مستعدون للعمل العام.

ورحب المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، برئاسة الكاتب الصحفى كرم جبر، بدعوة د. رشا راغب المدير التنفيذي للأكاديمية الوطنية للتدريب، بالمشاركة فى طرح رؤية نحو تنفيذ الحوار الوطني.

وقال جبر إن هذه الدعوة تمثل انطلاقة جديدة مع الجمهورية الجديدة بكل مكوناتها، وأهم عناصرها هي بناء الإنسان وتدعيم النظام السياسي، الذي يشمل جميع فئات المجتمع على قاعدة العدالة والمساواة بالمشاركة دون إقصاء لأحد.

وقال إنه سيدعو لاجتماع عاجل لجميع لجان المجلس لتقديم أجندة بالمقترحات، التي تدعم الممارسات الإعلامية فى الفترة القادمة، وحماية الفكر وبناء الوعي، وانطلاقاً نحو الثورة التكنولوجية الجديدة بكل مكوناتها؛ ليقوم الإعلام بدوره الحيوي والتنويري.

وأعلنت الهيئة الوطنية للصحافة برئاسة عبد الصادق الشوربجي، أنه فور تلقيها دعوة الأكاديمية الوطنية للتدريب للمشاركة فى جلسات الحوار الوطني، تم تشكيل مجموعة عمل لوضع تصور لمحاور الحوار وآليات عمله وأجندته، التي تستهدف ترجمة رؤية القيادة السياسية للجمهورية الجديدة.

وأعلنت الهيئة الوطنية للإعلام، برئاسة حسين زين، عن تشكيل مجموعة عمل جلسات الحوار الوطني، بناءً على دعوة الأكاديمية الوطنية للتدريب تم اختيارهم من الهيئة، لوضع تصور لمحاور الحوار وآليات عمله.

وأشادت الوطنية للإعلام بتلك الخطوات الجادة التي تعبر وبحق عن دولة ديمقراطية مدنية حديثة تتسع لكل أبنائها وتسعى للسلام والبناء والتنمية. وقالت: أعددنا عددا من المقترحات تسهم فى إثراء النقاش حول العديد من ملفات العمل الإعلامي، وتفعيل دوره فى بناء الوعي، الذي يعتبر قضية محورية فى حياة المجتمعات، ودعم دور الإعلام التنموي والتنويري ومصرنا القوية تخطو خطواتها لتدشين الجمهورية الجديدة.

وقال ضياء رشوان، نقيب الصحفيين إن تكليف الأكاديمية بإدارة الحوار، يؤكد ما أعلنه الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن يتم الحوار تحت إشرافه المباشر، حيث أن المادة الأولى من القرار الجمهوري رقم 434 لسنة 2017، بإنشاء الأكاديمية تنص على تبعيتها المباشرة لرئيس الجمهورية، كما يؤكد الاهتمام الكبير من الرئيس ليس فقط بعقد الحوار ونجاحه، ولكن أيضا المتابعة المتواصلة لمجرياته، وصولا إلى مشاركته شخصيا فى مراحله المتقدمة، كما أعلن فى إفطار الأسرة المصرية. معلنا عن توجيهه الدعوة لمجلس النقابة للاجتماع لإعداد رؤية الجماعة الصحفية لتفاصيل وموضوعات الحوار الوطني وإرسالها للأكاديمية.

وأشاد نقيب الصحفيين بانعكاس دعوة الرئيس فى بيان الأكاديمية بتوسيع قاعدة المشاركة فى الحوار، من خلال دعوة جميع ممثلي المجتمع المصري بكافة فئاته ومؤسساته، بأكبر عدد ممكن لضمان تمثيل جميع الفئات فى الحوار المجتمعي، ضمن مقولة الرئيس "الوطن يتسع لنا جميعًا وأن الخلاف فى الرأي لا يفسد للوطن قضية".

وقال طاق سعده، نقيب الإعلاميين، إن النقابة اجتمعت مع مجموعة من الزملاء الإعلاميين فى القطاعين الرسمي والخاص فى شعُب الإعلام الخمس: الإعداد والتقديم والتحرير والمراسلة والإخراج، وتم الاستماع إلى مقترحاتهم، فيما يخص الشأن الإعلامي والحوار الوطني.

ورحب مجدي البدوي، نائب رئيس اتحاد عمال مصر، بدعوة الأكاديمية الوطنية للتدريب للحوار حول مبادرة الإصلاح السياسي، مشيرًا إلى أنها "نقلة نوعية، وتدشين لمرحلة جديدة فى المسار العام للدولة المصرية من أجل مصلحة البلاد".

وأضاف البدوي: سنقدم مقترحات للأكاديمية الوطنية للتدريب تتضمن رؤية متكاملة حول دور العمال فى بناء الجمهورية الجديدة.

أضف تعليق