الأحزاب تحدد محاور النقاش فى جلسات «الحوار الوطني»

الأحزاب تحدد محاور النقاش فى جلسات «الحوار الوطني»الرئيس عبد الفتاح السيسي
محمد ربيع

تستعد الأحزاب السياسية لحضور الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس عبد الفتاح السيسي بين مختلف القوى السياسية، وتواصل الأحزاب اجتماعاتها لتحديد المحاور التي سيتم عرضها للنقاش خلال الجلسات التي دعت إليها الأكاديمية الوطنية للتدريب.

قال د. ياسر الهضيبى، عضو مجلس الشيوخ، المتحدث الرسمي لحزب الوفد، إن الحزب أعد ورقة عمل للحوار الوطنى تشمل ٤ محاور هي (السياسي – الاقتصادي – الحماية الاجتماعية – قضايا التعليم).

وأكد أن حزب الوفد يرى أن دعوة الحوار الوطني موجهة لكل القوى الوطنية باستثناء من تلوثت أيديهم بالدم، ويبقى فقط من يقف خلف الدولة المصرية والقيادة السياسية ويدعم بناء الجمهورية الجديدة.

وفيما يتعلق بالمحور السياسي، كشف "الهضيبى" أنه يشمل عدة موضوعات، من بينها تعديل قوانين " الأحزاب والانتخابات"، إضافة إلى الرؤية الجديدة للدولة الوطنية الجديدة بكل مناحيها.

وأشاد وليد الموريجي، عضو الهيئة العليا لحزب المصريين الأحرار، بتأكيد الأكاديمية الوطنية للتدريب على إدارتها الحوار بتجرد وحيادية تامة، بما يضمن وصول صورة حقيقية ووافية ورؤية كل الأطياف المشاركة ومقترحاتهم لكل المحاور الخاصة بالإصلاح الشامل.

وأكد أن " المصريين الأحرار" جهز بالفعل ملفات محورية عديدة فى شتى المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والرياضية، وفق رؤيته الحزبية للإصلاح المتكامل، وأُعدت من خلال لجان الحزب النوعية ورؤية شاملة قابلة للتنفيذ وتواكب خطوات بناء الجمهورية الجديدة.

وأشار إلى أن اللجان النوعية المتخصصة فى كل المجالات عكفت منذ فترة على إعداد ملفات إصلاح ووضع رؤية شاملة متكاملة ومقترحات ورؤى قابلة للتنفيذ تتوافق مع برنامج الحزب الرئيسي، وفى ضوء إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي تدشين الجمهورية الجديدة إيمانًا وثقة فى شخصه ويقينا باتخاذ خطوات متسارعة للإصلاح وفتح باب الحوار الوطني.

وأكد د. حسين أبو العطا، رئيس حزب "المصريين"، أن دعوة الرئيس السيسي لإجراء حوار وطني شامل تؤكد أنه أب للجميع ولديه رؤية ثاقبة لصالح الدولة، مشيرا إلى أن هذا الحوار الوطني يُعد بداية لخارطة طريق من أجل مصلحة مصر، موضحًا أن دعوة الرئيس السيسي تؤكد قوة الدولة وقدرتها على فتح آفاق الحوار مع الأحزاب والقوى السياسية داخل الشارع السياسي المصري.

وأضاف رئيس حزب "المصريين"، أن دعوة القيادة السياسية لكل القوى الوطنية بالمشاركة فى العمل السياسي يدل على أن الدولة ليست على خلاف مع أحد؛ بل ترغب فى المزيد من المشاركة والتوافق، مشيرًا إلى أن الرئيس السيسي حريص كل الحرص على لم شمل المصريين أكثر مما هو موجود، مؤكدا أن ما يحدث على أرض الواقع يمثل تاريخًا جديدًا للحياة السياسية المصرية فى عهد الرئيس السيسي مع انطلاق الجمهورية الجديدة، لافتًا إلى أن جميع القوى السياسية حاليا أمام مسئوليتها إزاء هذه الدعوة.

ولفت إلى أن إنجاح هذا الحوار الوطني يتطلب من القوى السياسية و الأحزاب وضع خارطة طريق للحوار وملفاته الأساسية، موضحًا أن الرؤية والأرض المشتركة موجودة وهي الوطنية التي تتمتع بها هذه القوى ووحدة الشعب المصري وهذه أسس يجب أن ينطلق منها أي حوار وطني.

ونوه إلى أن حجم التحديات والأزمات التي تواجه الدولة المصرية والقيادة السياسية تُلزم الجميع بالإسراع فى تلبية دعوة الرئيس السيسي من أجل المساهمة فى حل ومواجهة التحديات الراهنة، موضحًا أن القيادة السياسية الحكيمة تنطلق دائمًا من دافع وطني راسخ، ومفاهيم غاية فى الذكاء.

وقال حزب "مصر الحديثة" برئاسة د. وليد دعبس، إن الدعوة للحوار الوطني تؤكد أن الدولة تسعى إلى عقد حوار جاد وفعال يتفق وتطلعات القوى السياسية للمشاركة فى بناء الجمهورية الجديدة التي تتسع لجميع الآراء، مشيرا إلى أنه سيتم تشكيل لجنة لوضع رؤية الحزب فى كل الملفات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الملحة وسبل مواجهتها، من أجل فتح مسارات للتفاعل المجتمعي حول كافة القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وأعلن حزب "المستقلين الجدد" برئاسة د. هشام عناني، رئيس الحزب، عن عقد اجتماع مشترك بين الهيئة العليا والأمانة العامة للحزب، وتم الاتفاق على تشكيل لجنة برئاسة د. حمدى بلاط، نائب أول رئيس الحزب، لتتولى تلقى اقتراحات قيادات وأعضاء الحزب عن الحوار الوطني، كما تم توجيه قيادات وأعضاء الحزب بمختلف الأمانات فى المحافظات لتقديم اقتراحاتهم ورؤيتهم.

ولفت إلى أن انطلاق خطوات تنظيم الحوار الوطني خطوة بناءة تؤكد جدية وفاعلية الحوار الوطني، كما أنها تنبئ بنتائج جيدة متوقعة تصب فى صالح المشهد السياسي للبلاد، وكذا تتماشى مع طموحات وأهداف الجمهورية الجديدة، مضيفا أن فكرة الحوار الوطني أمر جيد يحسب للقيادة السياسية، ولا سيما فى ذلك التوقيت الذي تمر فيه البلاد بتحديات اقتصادية، ويتطلب تكاتف جميع صفوف المجتمع وطوائفه السياسية صفا واحدا، والمشاركة بمزيدٍ من الرؤى والأفكار التي تساعد البلاد فى مواجهة تلك التحديات.

وأكد رضا أبو حجي، رئيس حزب "مصر المستقبل"، ترحيبه ب الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس عبد الفتاح السيسي، مؤكدا أن الحزب يثمن دعوة كل القوى السياسية المختلفة فى هذا التوقيت الهام من أجل لم الشمل وحل الخلافات وتقريب وجهات النظر السياسية بين كافة الأطياف لتوسيع دائرة النقاش وصولا إلى حالة من التوافق التي نبتغيها جميعا.

وأضاف أبو حجي أن اختيار الأكاديمية الوطنية للتدريب للإشراف على الحوار الوطني أكبر دليل علي رؤية الرئيس الثاقبة فى أن يكون الحوار شفافًا بعيدا عن أي انتماءات وأن يكون الحوار بتجرد وحيادية تامة لخدمة تحالف قوى الشعب التي وقفت ضد كل من حاول اختطاف البلاد وتأكيدا لمبادئ وأهداف ثورة 30 يونيو لاستكمال بناء الدولة المصرية وتحقيق نهضتها.

أضف تعليق