"الدفاع الروسية": هناك تهديد حقيقي لصنع أوكرانيا أسلحة نووية وتطهير ماريوبول

"الدفاع الروسية": هناك تهديد حقيقي لصنع أوكرانيا أسلحة نووية وتطهير ماريوبولسيرجي شويجو

عرب وعالم24-5-2022 | 21:48

دار المعارف

أعلن وزير الدفاع الروسي، سيرجي شويجو، وجود تهديد حقيقي بصنع أوكرانيا أسلحة نووية ووسائل نقلها.

وقال شويجو، خلال اجتماع لمجلس وزراء دفاع الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي، اليوم الثلاثاء: "هناك تهديد حقيقي بأن أوكرانيا ستصنع أسلحة نووية ووسائل إيصالها"، مشيرًا إلى أن حلف شمال الأطلسي (الناتو) حوّل أوكرانيا إلى دولة معادية ل روسيا بهدف الضغط على موسكو.

وأضاف الوزير الروسي: "لقد تم تشكيل شبكة تضم أكثر من 30 معملًا بيولوجيًا تشارك في البرنامج البيولوجي العسكري الأمريكي على أراضي أوكرانيا، ويجري إثبات أن الأبحاث في هذه المعامل أُجريت سرًا بانتهاك للالتزامات الدولية وفي الجوار المباشر لحدودنا"، لافتا إلى أنه تم فعليًا إنشاء مكونات الأسلحة البيولوجية والعمل على طرق لزعزعة استقرار الوضع الوبائي.

وأوضح الوزير الروسي أن أكثر من 6000 مرتزق أجنبي يعملون في أوكرانيا، بجانب إرسال المستشارين العسكريين وموظفي الشركات العسكرية الخاصة إلى الأراضي الأوكرانية.

وفي بيان اليوم، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن خبراء المتفجرات الروس أكملوا إزالة الألغام من ميناء ماريوبول، مشيرة إلى فحص 134 مبنى والعثور على أكثر من 12 ألف قطعة متفجرة.

وأضاف البيان: "فحص خبراء المتفجرات أيضًا أكثر من 1.5 مليون متر مربع من مساحة المياه و18 مرسى و32 سفينة بالميناء"، لافتًا إلى نقل سفينة تابعة لحرس الحدود الأوكرانية من ممر ميناء ماريوبول، والتي أغرقها مسلحو كتيبة "آزوف" المتطرفة.

وكانت الدفاع الروسية أعلنت في 20 مايو الجاري التحرير الكامل لخط الدفاع الأخير للقوات المسلحة الأوكرانية في ماريوبول بمصنع "آزوفستال" للمعادن. وأشارت الوزارة الروسية إلى أن أكثر من 2400 شخص من كتيبة "آزوف" العسكرية الأوكرانية والجيش الأوكراني ألقوا أسلحتهم واستسلموا.

من ناحية أخرى، أكد مقر الدفاع لإقليم دونيتسك، شرقي أوكرانيا، اليوم الثلاثاء، أن مدينة "سفيتلودارسك" وقعت تحت السيطرة العملياتية لقوات الإقليم.

وقال مقر الدفاع الإقليمي، في تصريحات نقلتها قناة " روسيا اليوم"، إن عملية تطهير المدينة من العناصر المعادية "مستمرة".

وفي وقت سابق اليوم، أفادت وسائل إعلام بأن القوات الروسية وقوات دونيتسك فرضت سيطرتها الكاملة على مدينة "سفيتلودارسك" الواقعة في شمال غرب الإقليم.

يذكر أن مدينة "سفيتلودارسك" تقع فيها محطة لتوليد الكهرباء والتي تعد إحدى أكبر المحطات الحرارية في أوروبا.

وفي سياق آخر، انتُقد وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، هنري كيسنجر، على وسائل التواصل الاجتماعي؛ بسبب تصريحاته بأن أوكرانيا يجب أن تتنازل عن بعض الأراضي ل روسيا من أجل التوصل إلى اتفاق سلام.

وذكرت مجلة "نيوزويك" الأمريكية على موقعها الإلكتروني، اليوم الثلاثاء، أن كيسنجر قدم اقتراحًا حول كيفية إنهاء الصراع أثناء حديثه في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، سويسرا.

وشجع كيسنجر أوكرانيا و روسيا على بدء المفاوضات في الأشهر القليلة المقبلة، قائلاً إن الهدف المثالي يجب أن يكون "العودة إلى الوضع الراهن"، مشجعًا القادة على النظر في الآثار المترتبة على العلاقة طويلة الأمد مع روسيا.

وقال كيسنجر في تصريحات قوبلت بالإدانة على وسائل التواصل الاجتماعي: "مواصلة الحرب بعد تلك النقطة لن تكون حول حرية أوكرانيا، بل حرب جديدة ضد روسيا نفسها".

ولا يزال من غير المعروف بالضبط كيف ستبدو نهاية الصراع، على الرغم من أن أوكرانيا وضعت العديد من الشروط - بما في ذلك أنها ستعتبر أن الحرب انتهت عندما تستعيد السيطرة على جميع الأراضي التي تستحوذ عليها حاليًا القوات الروسية.

وانتقد ميخايلو بودولاك، مستشار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، تصريحات كيسنجر، وقال إن تصريحاته ستسمح بسهولة "بالاستيلاء على بولندا أو ليتوانيا. ومن الجيد أن الأوكرانيين في الخنادق ليس لديهم الوقت للاستماع إلى المذعورين في دافوس. وهم مشغولون قليلاً بالدفاع عن الحرية والديمقراطية".

من جانبه، وصف جون تشيبمان، الرئيس التنفيذي للمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، التصريحات "بالتدخل المؤسف من كيسنجر، وأنه لا يوجد سبب استراتيجي ل أوكرانيا للتنازل عن سيادتها للرئيس الروسي فلاديمير بوتين".

وجاءت تصريحات كيسنجر في الوقت الذي أشار فيه وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، ورئيس هيئة الأركان المشتركة مارك ميلي، إلى أن الولايات المتحدة لن تملي شروطًا أو أهدافًا "للوضع النهائي" للحرب أمس الاثنين.

وقال أوستن خلال إفادة صحفية أمس: "سنلتزم بفعل كل ما في وسعنا للتأكد من أنهم (الأوكرانيون) يحققون أهدافهم. في نهاية المطاف، سيحدد الأوكرانيون، وليس نحن، كيف سيبدو الوضع النهائي".

فيما أعربت روسيا عن استعدادها لاستئناف محادثات السلام المتوقفة مع أوكرانيا، وفقًا لوكالة الأنباء الروسية "ريا نوفوستي". ومع ذلك، استبعد مستشار الرئيس الأوكراني إمكانية التوصل لاتفاقية وقف إطلاق النار تتنازل فيها أوكرانيا عن أي من أراضيها لروسيا.

أضف تعليق

الشعب يكتب مبادئ الثورة

#
مقال رئيس التحرير
محــــــــمد أمين