صحيفة أمريكية: البنوك المركزية العالمية تتسابق لرفع أسعار الفائدة بعد زيادتها من جانب الاحتياطي الفيدرالي

صحيفة أمريكية: البنوك المركزية العالمية تتسابق لرفع أسعار الفائدة بعد زيادتها من جانب الاحتياطي الفيدراليالاحتياطي الفيدرالي

عرب وعالم22-9-2022 | 22:32

تسابقت البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم، اليوم الخميس، لرفع ال فائدة على العملات المحلية وذلك لمكافحة آثار ارتفاع الدولار وارتفاع التضخم، لتنضم إلى مجلس الاحتياطي الفيدرالي في المخاطرة التي تهدد بوقوع ركود وذلك لكبح جماح ارتفاع الأسعار، وفق "صحيفة وول ستريت" الأمريكية.

ففي سلسلة اجتماعات البنك المركزي من النرويج إلى جنوب إفريقيا، رفع العديد من أسعار ال فائدة بهوامش أكبر من المتوقع في يوم وصفه المحللون بأنه "الخميس الكبير".

ورفع بنك إنجلترا سعر ال فائدة الرئيسي اليوم للمرة السابعة على التوالي.

وقبل الإعلان عن قرار بنك إنجلترا، لامس الجنيه الإسترليني لفترة وجيزة أدنى مستوى له منذ 37 عامًا مقابل الدولار قبل أن يتعافى من بعض خسائره ليصل إلى 1.13 دولار.

ولم تحرك بعض البلدان أسعار ال فائدة – حيث ترك بنك اليابان سعر ال فائدة عند مستواه المنخفض السابق – لكنه اتخذ إجراءات أخرى لتخفيف ضغط التضخم المتزايد.

ذكرت اليابان أنها تدخلت في أسواق العملات لبيع الدولار وشراء الين، وهو أول تدخل من نوعه منذ 24 عامًا، لإبطاء الانخفاض الأخير في العملة اليابانية.

وتراجع الين إلى 145.87 مقابل الدولار وهو أضعف مستوى منذ 1998 قبل التدخل، وارتفع بعد ذلك إلى 141 يناً، رغم أنه لا يزال بعيدًا عن مستوى 115 يناً الذي كان يتم تداول الدولار عنده في وقت سابق من هذا العام.

وقال وزير المالية الياباني شونيتشي سوزوكي في وقت لاحق إن الحكومة ستتصرف مرة أخرى إذا لزم الأمر، دون الإشارة إلى حجم التدخل.

وأضاف سوزوكي: "على الرغم من أن أسعار الصرف الأجنبي يجب تحديدها من حيث المبدأ في السوق، لا يمكننا أن نقف مكتوفي الأيدي عندما تحدث تحركات مضاربة مفرطة بشكل متكرر".

جاءت قرارات البنوك المركزية، ومعظمها مقررة مسبقًا، بعد أن أعلن بنك الاحتياطي الفيدرالي عن زيادة بمقدار 0.75 نقطة في اليوم السابق واختتم أسبوعًا نشطًا من تشديد السياسة النقدية العالمية.

انضم البنك المركزي السويسري إلى التدافع نحو معدلات أعلى من خلال الإعلان عن زيادة في أسعار ال فائدة من شأنها أن تضع سعر الإقراض القياسي أعلى من صفر في المائة للمرة الأولى منذ عام 2014، مما يضع حداً لآخر تجربة أوروبية متبقية في تحديد أسعار ال فائدة السلبية.

ورفع بنك ريكسبانك السويدي أسعار ال فائدة بمقدار نقطة مئوية واحدة في وقت سابق من هذا الأسبوع، وهي أكبر زيادة له منذ ما يقرب من ثلاثة عقود.

كان بنك إنجلترا من بين آخر من قام بتعديل أسعار الفائدة، حيث رفع سعر ال فائدة الرئيسي للمرة السابعة على التوالي اليوم.

قبل الإعلان عن هذه الأنباء، لامس الجنيه البريطاني لفترة وجيزة أدنى مستوى له منذ 37 عامًا مقابل الدولار قبل أن يتعافى من بعض خسائره ليصل إلى 1.13 دولار.

أضف تعليق

«المركزي» في مواجهة التحديات

#
مقال رئيس التحرير
محــــــــمد أمين