كن محمديًا

كن محمديًاسعاد سلام

الرأى4-10-2022 | 14:34

سعاد سلام

تتعطر هذه الأيام بذكرى مولد سيد الأنام سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الفاتح لما أغلق الخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق والهادى إلى صراطك المستقيم ولذلك على كل مسلم أن يتحلى بأخلاق رسول الله، كما أوصانا بأن تحب لأخيك ما تحبه لنفسك، نجبر خواطر الناس بالكلمة الطيبة بالصدقات على المحتاج والمحروم، نصل الرحم ونزور الأقارب ونسأل عنهم، نمنع الأذى عن الغير، نراعي الجار كما أوصانا لا نقهر أحدًا ولا نظلم أحدا ولا نغار على حقوق الغير، نقضي حوائج الناس فإن السعي فى قضاء حوائج الناس سبب للبركة وزيادة الرزق، فقد رُوي فى الحديث: " إنَّ للهِ أقواماً اختصَّهم بالنِّعمِ لمنافعِ العبادِ يُقرُّهم فيها ما بذلوها فإذا منعوها نزعها منهم فحوّلها إلى غيرِهم " وآيات أيضا ذكرت (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) [المائدة:2]. وقد جاء الأمر بفعل الخير، بعد ذكر جملة من الشعائر.

فكن محمديا فى تصرفاتك مع الناس فى مساعدة الغير و فى جبر الخواطر و فى منع الأذى عن الغير و فى ترك النميمة والغيبة و فى اتباع منهاج رسولنا الكريم والمشي على خطاه تكون محمديا.

إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حثنا على نفع الآخرين بكل الوسائل الممكنة، فقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُسْلِمٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا نَفَّسَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ القِيَامَةِ، وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ فِى الدُّنْيَا يَسَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِى الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، وَمَنْ سَتَرَ عَلَى مُسْلِمٍ فِى الدُّنْيَا سَتَرَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِى الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، وَاللَّهُ فِى عَوْنِ العَبْدِ مَا كَانَ العَبْدُ فِى عَوْنِ أَخِيهِ» جامع الترمذي

أضف تعليق

الأوراق الملوَّثة في ملف تفكيك الدول «2»

#
مقال رئيس التحرير
محــــــــمد أمين

الاكثر قراءة