هل يبتلي الله عباده بالنعم ؟.. علي جمعة يجيب

هل يبتلي الله عباده بالنعم ؟.. علي جمعة يجيبعلى جمعة

الدين والحياة29-11-2022 | 11:13

خالد عبد الحميد

قال الدكتور علي جمعة ، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - علم أصحابه وأمته من بعده أن الله سبحانه وتعالى يبتلي عباده أحيانًا بإسباغ النعم عليهم ليرى أيشكرونها أم يكفرونها

واستشهد «جمعة» ، بما قال الله تعالى في كتابه العزيز : (فَأَمَّا الْإِنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ)، منوهًا بأنه يكون الحفاظ على النعمة ب دوام شكرها ، فبشكر النعمة نحافظ بها على الموجود ونستجلب المفقود ، وقد وعدنا سبحانه بالزيادة إن شكرنا نعمه ، فقال تعالى: (وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ).

وأوضح أن هناك طريقين لشكر النعمة : أولهما: أن يكثر من أنعم الله عليه بالثناء على الله صاحب النعمة ، وألا يتلفظ بلفظ أو يصنع شيئا يدل على نكرانه لهذه النعمة ، وأن يقر بأنها في الحقيقة من عند الله تعالى ولا يد له فيها وقد قيل: من كتم النعمة فقد كفرها ، ومن أظهرها ونشرها فقد شكرها وأولى خطوات ذكرها الوقوف عليها ومعرفتها .

وأشار إلى أنه يقول الإمام الغزالي: اعلم أنه لم يقصر بالخلق عن شكر النعمة إلا الجهل والغفلة ، فإنهم منعوا بالجهل والغفلة عن معرفة النعم ، ولا يتصور شكر النعمة إلا بعد معرفتها (إحياء علوم الدين)، والطريق الثاني: أن يسخر النعمة فيما خلقت له ، فإن أنعم الله عليه بمال فلينفق مما أعطاه الله ، وإن أنعم الله عليه بقوة فليعن من يستعين به ، وإذا أنعم الله عليه بجاه فليشفع في الخير وفي إعطاء المظلوم حقه.

وأضاف أن الله عز وجل يشير إلى هذا الطريق العملي من الشكر في قوله عز وجل: (اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ) وقد بينت القصة نسبة تلك القلة المذكورة في الآية على سبيل بيان المحمل فذكرت أن ثلثي الخلق -على وجه التقريب- لا يتحققون بخلق شكر النعمة ، في حين لا يقوم به إلا الثلث الباقي ، والثلث في مقابل الثلثين قليل ، إذا ما نظر إلى حجم النعم وعظمة معطيها، لذا وجب على كل إنسان أن يحمد الله ويشكره على نعمه التي لا تحصى ، وأن يتبع المنهج الذي أبانه - صلى الله عليه وسلم - في القصة للحفاظ عليها بشكرها واستخدامها في طاعة الله حتى لا يعرضها للزوال ، قال ابن عطاء الله السكندري: (من لم يشكر النعم فقد تعرض لزوالها ، ومن شكرها فقيد قيدها بعقالها) فاللهم اجعلنا من الشاكرين لنعمك ، العاملين فيها بما تحب.

أضف تعليق