حصد جائزة التميز.. طبيب مصرى يقهر «الأورام» فى الصين

حصد جائزة التميز.. طبيب مصرى يقهر «الأورام» فى الصينجانب من التكريم

لقد أصبح المصريون نماذج ملهمة وقدوة لكثير من شباب العالم فى العديد من المجالات العلمية والمجتمعية والسياسية ولا سيما الرياضية، حيث نجح الكثير منهم وجسدوا دور البطولة فى قهر الصعاب وإثبات مقولة أن «المستحيل ليس مصريا»، الدكتور محمد حامد أحد هذه النماذج الملهمة فهو أول طبيب مصرى وعربى وإفريقى يتم اختياره أستاذا محاضرا وخبيرا عالميا فى أكبر مركز متخصص فى التداخلات غير التقليدية المستخدمة فى علاج الأورام السرطانية والحميدة، فى الصين وحصل على شهادة التميز فى علاج الأورام من خلال تطبيقات الأشعة التداخلية غير التقليدية بالموجات فوق الصوتية المركزة (FUS).

كيف تشعر بعد استلام جائزة دولية وشهادة التميّز من جامعة خارج مصر؟

أشعر بالفخر كما أننى فخور أيضا لأنى مصري، عند حصولى على شهادة التميز من مركز الأبحاث الوطنية من مدينة تشونج تشينج الصينيةK تأكدت أن المصريين لا يعرفون المستحيل وشعرت بفخر يمتد لآلاف السنين ، خاصة أن علاج الأورام بتطبيقات الأشعة التداخلية غير التقليدية بالموجات الصوتية المركزة غير منتشر فى العالم.

ماذا عن مشاريعك المستقبلية بعد الحصول على شهادة التمييز؟

حاليا أنا متواجد بالصين وسوف يتم عقد عدة مؤتمرات وندوات وحضور ورش عمل مختلفة فى الصين وخارجها لمناقشة هذا التخصص مع خبراء الطب فى العالم.

هل هناك أبحاث تعكف عليها حاليا؟

أقوم بعدة أبحاث للعديد من حالات الأورام السرطانية والأورام الحميدة كما أعكف على تحسين وتطوير تكنولوجيا علاج الأورام بالموجات الصوتية المركزة، كما أن الأبحاث الخاصة لعلاج السرطانات ستساعدنا على المضى قدمًا فى علاج أعداد كبيرة من مرضى السرطان.. وأتمنى إقامة تعاون أكاديمى مع المزيد من الأطباء فى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ما الأشعة التداخلية لعلاج السرطان؟

تمثل الأشعة التداخلية العمود الرابع مع الجراحة والعلاج الكيماوى والإشعاعى التى نستطيع من خلالها معالجة أنواع كثيرة من الأورام وتعد مصر من الدول المتميزة فى موضوع علاج الأورام بالأشعة التداخلية، خاصة علاج أورام الجهاز الهضمى مثل الكبد والبنكرياس وبعض أورام الكلى والعظام، كما أن الجامعات المصرية كافة وعلى رأسها القصر العينى يتمّ تطبيق تلك العلاجات بها بشكل متميز للغاية، ويخرج عنها نتائج جيدة إذ أننا استطعنا إنقاذ الكثير من المرضى من الأورام السرطانية، وعلينا معرفة أن العلاج الإشعاعى التداخلى هو من العلاجات التى يمكن استعمالها فى كل التخصصات الطبية وبدائلها وهى دائما أقل توغل، حيث يمكن لأخصائى الأشعة التداخلية أن يصل إلى الحذر نفسه للمشكلة المرغوب علاجه من خلال الأوعية الدموية أو بشكل صريح عن طريق الجلد وبالتالى إجراء علاج دقيق، ويمكن علاج العديد من الأمراض.

كيف تعمل الأشعة التداخلية فى علاج السرطان؟

نستطيع معالجة العديد من الأورام ومعالجة المرضى بدون تدخل جراحى وبدون نقل دم، الأشعة التداخلية هى تخصص طبى دقيق ومتطور ويقدم البديل للتدخل الجراحى فى الكثير من الأمراض و لذلك يطلق عليها جراحة القرن الواحد والعشرين حيث نقوم بعلاج الأمراض من خلال فتحة صغيرة لا تتعدى 3 مم ومن خلال هذه الفتحة الصغيرة نقوم بإدخال أدوات طبية متطورة مثل القسطرة العلاجية ونوجه هذه الأدوات باستخدام أجهزة الأشعة المختلفة مثل جهاز القسطرة أو جهاز الموجات فوق الصوتية للوصول الى الجزء المريض وعلاجه بتقنيات مختلفة ويتم ذلك بدون تخدير فى معظم الأحوال ويستطيع المريض العودة للمنزل فى نفس اليوم مع تجنب مضاعفات الجراحة..

هل هناك صعوبات واجهتك لإدخالك تلك التقنية بالقصر العيني؟

بذلت جهدا كبيرا فى إدخال التكنولوجيا المتقدمة بالموجات الصوتية لعلاج الأورام إلى كلية طب القصر العيني، والأشعة التداخلية معتمدة ومعترف بها دوليًا كعلاج للأورام الحميدة والخبيثة.

ما هى رؤيتك فى العلاج بالأشعة التداخلية؟

رؤيتى هى أن نكون ضمن الأفضل فى العالم فى توفير خدمات الأشعة والعلاج بالأشعة التداخلية فى الوقت المناسب وبتكلفة معقولة وعالية الجودة لمجموعة متنوعة من المرضى. سنلعب أيضًا دورًا رئيسيًا وحيويًا فى زيادة وعى المرضى والمتدربين ومقدمى الرعاية الصحية ومسؤولى الرعاية الصحية ، ونقل الوظيفة المهمة والحاسمة التى نعمل عليها من أجل تحسين النتائج وتعزيز رعاية المرضى، سوف نتعلم من الماضى ونبنى عليه ونحترمه، وننشط فى تحسين الحاضر، ولكن نتطلع إلى المستقبل، وبدلاً من طرح «لماذا»، سوف نسأل «لماذا لا...».

ما هو هدفك من تطوير الأشعة التطابقية؟

الهدف من الأبحاث هى المهمة فى توفير خدمات الأشعة والعلاج بالأشعة التداخلية لتحسين نوعية الحياة لمرضانا وعائلاتهم. دورنا الريادى فى التقدم العلمى لخدمات الآشعة والعلاج بالآشعة التداخلية بطريقة فعالة من حيث التكلفة وأقل تدخلًا وأمانًا، بينما نقوم برفع كفاءة الأطباء لدينا والعاملين فى القطاع الطبي. وسوف يستمر بحثنا فى توليد حلول مبتكرة ومعرفة جديدة و نقل كل ما هو جديد مما يُحدث فرقًا فى رعاية المرضى ومستقبل الرعاية الصحية.

أضف تعليق

وإن عدتم عُدنا

#
مقال رئيس التحرير
محــــــــمد أمين
تسوق مع جوميا

الاكثر قراءة

إعلان آراك 2