استثمار الأرامل والأيتام

استثمار الأرامل والأيتاممحسن حسنين

الرأى24-8-2023 | 08:12

والله العظيم حرام..!!

فبعد أن قرأت آخر تقرير للبنك المركزى؛ والذى أكد فيه زيادة حجم الودائع فى البنوك بالعملة المحلية إلى ما يزيد على تسعة تريليونات جنيه؛ احترت أفرح ولا أحزن..؟!!
فزيادة حجم ودائع البنوك فى أى مكان فى العالم.. فى الغرب والشرق.. أو فى الهند والسند، والبلاد اللى بتركب الأفيال.. هو علامة صحة وقوة للاقتصاد، إلا عندنا فى مصرنا المحروسة.. فهى تشكل أزمة من غير لازمة.. لأن بنوكنا تخشى استثمار هذه الودائع فى مشروعات منتجة حقيقية..!!
لذلك تقوم بنوكنا المصونة والجوهرة المكنونة باستثمار أكثر من نصف هذه الودائع، وبالتحديد 4.8 تريليون جنيه منها، فى أدوات الدين الحكومى من السندات وأذون الخزانة.
وهذا النوع من الاستثمار يسمونه "استثمار الأرامل والأيتام" أى مكسورى الجناح الذين لا حيلة لهم.. فهو استثمار آمن يخلو من أية مخاطر لكن العائد منه متواضع..!!
وهذا الوضع لا يليق بمصر التى تسابق الزمن لزيادة الاستثمارات وتحقيق الاكتفاء الذاتى فى مختلف المجالات؛ بدلا من الاستيراد بالعملة الصعبة الشحيحة من زعيط ومعيط ونطاط الحيط..!
على فكرة، هذا الكلام كتبته أكثر من مرة على مدى السنوات الماضية؛ لكننى أزيده وأعيده وأكرره لعل التكرار يعلم الشطار.. أيوه الشطار.. مشوها "الشطار" علشان خاطرى..!
لكل الناس اللى بتتساءل وبراءة الأطفال فى عينيها: ليه كيلو البصل يبقى بتلاتين جنيه..؟!
يا جماعة جدتى الله يرحمها ويبشبش الطوبة اللى تحت دماغها كانت بتقول: "أبوك البصل وأمك التوم هاتجيب الريحة الحلوة منين"..؟!
والترجمة هى: إذا كانت كل حاجة أصبح سعرها فى السما.. والدنيا كلها غلا وكوا.. اشمعنى البصل يعنى اللى سعره ها يرخص.. هو على راسه ريشة..؟!
خلصت الترجمة.. مع تحيات أنيس عبيد..!
حتى الإعلانات بقت "خنيقة".. دمها تقيل.. مفيهاش فكرة ولا ليها موضوع.. ولا نعرف هما عايزين إيه أو بيعلنوا عن إيه..؟!
فين زمان وإعلانات زمان بتاعة "اجرى بسرعة ياواد يا حسين شوف لنا ريرى بيتباع فين"..؟!!
حتى الإعلانات اتقلت بركتها.. عليه العوض ومنه العوض..!
أنا شخصيًا باأحب شيكابالا وحماسه وحرفنته وحبه لناديه.. بس الحكاية ماتوصلش لحد إن واحد محترم، ملو هدومه، يحاول يقنعنا بإنه هاينافس رونالدو على لقب أحسن لاعب فى العالم..!!
يا جماعة حد يرد عليه علشان أنا مؤدب والعيبة ماتطلعش منى.!!

أضف تعليق