الدكتور السيد قنديل رئيس جامعة حلوان: مواجهة التحديات حولت العجز المالي إلى فائض

الدكتور السيد قنديل رئيس جامعة حلوان: مواجهة التحديات حولت العجز المالي إلى فائضجانب من الندوة

جامعة حلوان واحدة من أعرق الجامعات فى مصر، بكلياتها المتميزة، والتى بدأت بمدارس ومعاهد منذ عام 1839 واستمرت حتى عام 1975 الذى أصدر فيه الرئيس محمد أنور السادات قرارا بإنشاء جامعة حلوان، لتضم الجامعة كل هذه المدارس، وعرفت الجامعة فى المقام الأول بأنها جامعة تطبيقية ذات تخصصات نوعية فى الفنون والهندسة والتكنولوجيا والتربية الرياضية والسياحة والفنادق والتجارة الخارجية والخدمة الاجتماعية، وكلها كانت تخصصات فريدة ومتميزة، وتتوزع جامعة حلوان جغرافيا الآن على أكثر من 15 مكانا فى القاهرة الكبري، يدرس بها حوالى 220 ألف طالب وطالبة، «صالون أكتوبر» استضاف الدكتور السيد قنديل رئيس جامعة حلوان فى ندوته الشهرية، أكد على تعديل مسار جامعة حلوان لإعادتها إلى هدفها الأساسى، فهى جامعة تطبيقية تحولت مع الوقت إلى جامعة تضم تخصصات كثيرة نظرية تجذب أعدادا كبيرة من الطلاب مثل الآداب والتربية والخدمة الاجتماعية والحقوق والتجارة.، لتصبح نسبة خريجى الجامعة فى التوظيف 35% بعد أن كانت 100%، وكان يجب أن تعود جامعة حلوان تطبيقية حسب الاستراتيجية أو الفلسفة التى أنشئت لها.

وفى أثناء الندوة، أجاب الدكتور السيد قنديل رئيس جامعة حلوان، عن الكثير من التساؤلات حول إسهاماته الأكاديمية والأساليب التى اتبعها لمواجهة التحديات بجامعة حلوان وأبرزها تعديل السلوك التعليمى والبرامج واللوائح فى الجامعة بما يخدم سوق العمل، وكيفية تشغيل المشروعات المعطلة، وأساليب التغلب على العجز المالى للوصول إلى نقطة مساوية مع الجامعات الأخرى، وأسباب تميز قطاع التربية فى جامعة حلوان عن الجامعات المصرية الأخرى، وغير ذلك الكثير من الملفات التى نطرحها فى السطور التالية...

إقرأ باقي التقرير في العدد الجديد من مجلة أكتوبر، اضغط هنـا

أضف تعليق

الكنز المصري (1-2)

#
مقال رئيس التحرير
محــــــــمد أمين
تسوق مع جوميا

الاكثر قراءة

إعلان آراك 2