فلسطين على الشاشة.. حماس عاطفي ومعالجات ساذجة

فلسطين على الشاشة.. حماس عاطفي ومعالجات ساذجة السينما المصرية والقضية الفلسطينية

حرصت السينما المصرية منذ بداياتها على الاهتمام ب القضية الفلسطينية ومناصرتها، وإدانة العدوان المستمر على الأراضى المحتلة، ولكن معظم هذه الأفلام غلب فيها الطابع الحماسى على الحبكة والجانب الفني، كما سنرى من خلال السطور القادمة..

فتاة من فلسطين:

فيلم «فتاة من فلسطين»، سنة 1948، إخراج محمود ذو الفقار، وإنتاج عزيزة أمير، وبطولة سعاد محمد، ومحمود ذو الفقار، وصلاح نظمي، من أوائل الأفلام المصرية التى تعرضت للقضية الفلسطينية، من خلال قصة فتاة فلسطينية، هاجرت من بلادها بعد مقتل والدها على يد عصابة عسكرية صهيونية، وجاءت إلى القاهرة لتعيش مع خالها، ويرتبط بها ابن خالها، ضابط الطيران، عادل (محمود ذو الفقار)، تاركا خطيبته، التى تتهم ابنة عمته (سالمة) بخطفه، ويذهب عادل للحرب، وتصاب طائرته، ويكاد يفقد حياته، ويصاب بإصابات، يتوهم بأنها تعيقه عن الزواج، لكن ابنة عمته (سالمة) تصر على أن تظل بجانبه!

وقد تعرض الفيلم للنقد الشديد بسبب الميلودراما التى سيطرت عليه، مع المبالغة فى الأغاني، وكان يفترض أن ينتهى الفيلم بالتأكيد على أن مصير مصر و فلسطين هو مصير مشترك، ولكن النتيجة جاءت على نحو ساذج.

ولا يقل الفيلم الثانى، للمنتجة نفسها، بعنوان «نادية» سنة 1949، عن فيلمها الأول سذاجة وسطحية، حيث عانى الكثير من الثغرات الفنية، وظل ينتقل فى أحداثه من ميلودراما المعاناة والتضحية إلى ميلودراما المغامرة، دون الإشارة إلى طبيعة الحرب العربية الإسرائيلية وأسبابها وعدالة موقفنا.

أرض الأبطال:

تحسنت الصورة قليلاً فى الأفلام التى تم إنتاجها عن القضية الفلسطينية عقب ثورة يوليو 1952، ومن بينها فيلم "أرض الأبطال" والذى أخرجه نيازى مصطفى، بإذن خاص من الرئيس جمال عبد الناصر نفسه، ثم فيلم "أرض السلام"، للمخرج كمال الشيخ (1957)، والذى يتحدث عن شاب مصري، يشارك فى إحدى العمليات الفدائية داخل الأرض المحتلة ويتعرف إلى شابة فلسطينية، تساعده فى تنفيذ العملية.

أهمية القدس:

فى فيلم «الله معنا» (1953)، فقد عماد حمدى زملاء ومعهم ذراعه خلال حرب 1948، وهو ما ملأه بالمرارة، خاصة مع ضياع فلسطين نفسها، ويؤكد الفيلم مدى ارتباط الوطنين ـ المصرى والفلسطيني.

ومن أبرز الأفلام التى تناولت أهمية القدس منذ فجر التاريخ والصراع عليها، هو فيلم «الناصر صلاح الدين» للمخرج الكبير يوسف شاهين ومجموعة من نجمات ونجوم السينما المصرية، وما تزال المقولة التى رددها الفنان أحمد مظهر، الذى جسد شخصية القائد الكبير صلاح الدين الأيوبى فى الفيلم، حينما قال: « أورشليم أرض عربية» خالدة فى أذهاننا حتى الآن.

اقرأ باقي التقرير في العدد الجديد من مجلة أكتوبر، اضغط هنـا

أضف تعليق

مَن صنع بُعبع الثانوية العامة ؟!

#
مقال رئيس التحرير
محــــــــمد أمين
إعلان آراك 2