توقعات بارتفاع إيرادات المؤسسات المستندة إلى البرمجيات 4 أضعاف بحلول 2030

توقعات بارتفاع إيرادات المؤسسات المستندة إلى البرمجيات 4 أضعاف بحلول 2030الذكاء الاصطناعي

علوم وتكنولوجيا28-11-2023 | 13:30

تعيد البرمجيات تعريف العصر المقبل للأعمال، مع الإسهام على نحو كبير في حجم الإيرادات بحلول عام 2030، وفي هذا الإطار تتوقع المؤسسات زيادة حجم إيراداتها المستندة إلى البرمجيات لتصل إلى 29% بحلول عام 2030، مقارنة بنسبة 7% في عام 2022.

ووفقًا لأحدث تقرير من معهد كابجيميني للأبحاث والذي أُصدِرَ بعنوان: "فن البرمجيات: الطريق الجديد نحو خلق القيمة عبر الصناعات"، تساهم البرمجيات والتكنولوجيا الممكَّنة بالبرمجيات، مثل: السحابة وإنترنت الأشياء والشبكات عالية الأداء (بما في ذلك الجيل الخامس)، والذكاء الاصطناعي/تعلم الآلة؛ في تعزيز الابتكار، والبحث والتطوير للمنتجات والخدمات، وتصميم تجارب العملاء المخصصة، وإدخال مصادر إيرادات ونماذج أعمال جديدة، وتقليل التكاليف، وذلك عبر مختلف الصناعات.

ووفقًا لنفس التقرير أيضًا، تعيد المؤسسات -في جميع الصناعات- تعريف نفسها بوصفها شركات برمجيات، متحولةً عن نموذج الأعمال التقليدي المستند إلى الأجهزة، فيما يعد ربع الشركات حاليًا "شركات برمجيات"، وتتوقع 32% إضافية من الشركات التحول إلى وضع شركة برمجيات خلال 3-5 سنوات مقبلة.

ويتفق ما يقرب من 60% من المؤسسات على أن التحول الذي يستند إلى البرمجيات أصبح نقاشًا شائعًا في قاعات اجتماعات المسؤولين والإدارات، مع اعتراف أغلبها بأنه بالإمكانات الاستراتيجية القادرة على تعزيز التنافسية، وتحويل نماذج الأعمال، وخلق قيمة جديدة لعملائها، بدلاً من كونها مجرد أداة أو إضافة.

ويتوقع التقرير أن التحول الناجح المستند إلى البرمجيات سيحقق مكاسب مالية كبيرة للمؤسسات في مختلف الصناعات بحلول عام 2030، إذ يأتي قطاع الاتصالات على رأس هذا التوجه؛ بزيادة متوقعة في الإيرادات تصل إلى 39%، ويليه قطاعات السيارات والبنوك والتأمين (32% لكل منها)، وعلوم الحياة (31%).

ويشير التقرير إلى أن المؤسسات تستثمر خُمس ميزانيات البحث والتطوير في مبادرات قائمة على البرمجيات، ويُنفَق حوالي 18% من إجمالي ميزانيات البحث والتطوير حاليًا على مبادرات قائمة على البرمجيات.

ومن المتوقع أن يتسارع الاستثمار في التحول القائم على البرمجيات، حيث يخطط 60% من المؤسسات في جميع القطاعات لزيادة استثماراتها في مبادرات البرمجيات بنسبة 9% خلال العامين المقبلين، وترتكز ثلث هذا الاستثمارات على هندسة المنتجات أو الخدمات.

الذكاء الاصطناعي التوليدي
مع زيادة الطلب على المنتجات والخدمات المتصلة والذكية، تتجه المؤسسات نحو تقنيات مثل الذكاء الاصطناعي التوليدي لمساعدة المهندسين طوال دورة حياة تطوير البرمجيات وتسريع إنهاء كتابة الرموز البرمجية.

ووفقًا للتقرير، من المتوقع أن تزيد أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدي من الوقت المدخر لهندسة البرمجيات من 15% إلى 43% خلال الثلاث سنوات المقبلة.

ويظهر التقرير أن سبعًا من كل عشر مؤسسات تخطط لاستخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي لإكمال وتعزيز هندسة البرمجيات الحالية لديها خلال السنة القادمة، ويتوقع أن تساعد هذه الأدوات في إنشاء 37% من الرموز البرمجية في الثلاث سنوات المقبلة.

وأشارت، أن 28% فقط من المؤسسات المضمنة في الدراسة إلى عدم اعتزامها استخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي لدعم هندسة البرمجيات خلال الـ12 شهرًا القادمة.

التحديات القائمة أمام تحقيق التحول الكامل القائم على البرمجيات
يذكر التقرير أنه على الرغم من الميزات العديدة، إلا أن 68% من المؤسسات لا تزال في مراحل التجارب المبكرة لتحولها القائم على البرمجيات، إذ تشير إلى أن 29% فقط من المؤسسات إلى بدء التوسع واستخدام البرمجيات لتحقيق التحول، في حين أن 5% فقط قد نفذت مبادرات مكتملة النطاق.

ويضيف، للوصول إلى الإمكانات الكاملة للبرمجيات، ستحتاج المؤسسات إلى ضمان التوافق والمرونة عبر مختلف المنصات.

واستطرد، ومع ذلك، أقل من نصف 48% المؤسسات لا تمتلك هندسة معمارية قابلة للتوسيع على نحو كبير، إذ يبرز التقرير أن حوالي 40% من استثمارات البرمجيات التنظيمية تركز حاليًا على الحفاظ على المنتجات التقليدية.

وقد أصبحت إدارة التكاليف التشغيلية طويلة الأمد ومستويات الأداء تحديًا حاسمًا للانتقال من الأنظمة التقليدية إلى الهندسة المعمارية التي تضمن بناء المستقبل.

الموهبة عِمَاد النجاح
ويؤكد التقرير، أن تعزيز قدرات المواهب يعد عنصرًا أساسيًا لتحقيق النجاح القائم على البرمجيات، فيما تتوقع المؤسسات أن يعمل 39% من موظفيها على حلول برمجية في الثلاث سنوات المقبلة، إلا أن المهارات اللازمة قليلة، لاسيما في مجالات مثل الأمن السيبراني والامتثال (61%)، و الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة (60% لكل منهما)، والبيانات والسحابة (57%).

في هذا السياق، قال ويليام روزي الرئيس التنفيذي لشركة كابجيميني للهندسة وعضو مجلس الإدارة التنفيذي لمجموعة كابجيميني: "دخلنا عصرًا جديدًا من الأعمال التجارية التي تقودها البرمجيات، وعليه تحتاج المؤسسات إلى إجراء تحول في طريقة تفكيرها لتحقيق التميز وتعزيز الابتكار وزيادة ميزاتهم التنافسية، إذ يجب التحول بعيدًا عن استخدام التكنولوجيا الرقمية بوصفها مجرد إضافة أو أداة لتصحيح العيوب وإصلاح الأعطال، وإنما يجب على القادة التدبر في البرمجيات بوصفها أحد الأصول الاستراتيجية الرئيسية التي يمكنها فتح الباب أمام الفرص لتعزيز التنافسية".

وأضاف: "ولتحقيق الريادة في مجال البرمجيات؛ ستحتاج المؤسسات إلى النظر بشمولية نحو إقامة شراكات استراتيجية وتحديد خارطة طريق للتحول بما يضمن الدعم والاستدامة والتوسع، فيما يعد الذكاء الاصطناعي التوليدي بإمكانات هائلة، وذلك لقدرته على تعزيز المساعي وتحقيقها".

أضف تعليق