الأزهر للفتوى: لا غنى للإنسان عن ربه في جميع أحواله وشئونه

الأزهر للفتوى: لا غنى للإنسان عن ربه في جميع أحواله وشئونهالأزهر للفتوى

الدين والحياة28-11-2023 | 15:55

التقرب من الله سبحانه و تعالى له لذة رائعة لا يشعر إلا من أنعم الله عز وجل عليه بها ، ويزيد إيمانه بأن الله سبحانه وتعالى سينجيه من كافة المحن، والشدائد التي تواجهه في حياته. فهو سبب في الفوز بالجنة.

أكد مركز الأزهر العالمي للفتوى الالكترونية، أنه لا غنى للإنسان عن ربه في جميع أحواله وشئونه.

وقال مركز الأزهر متسائلا: وكيف يستغني مخلوق عن خالقه وهو مفتقر إليه، وإن ملك كل شيء، وجُمِعت له الدنيا؟!، فقال الإمام ابن قدامة رحمه الله: (واعلم أنّ مَن هو في البحر على اللَّوح ليس بأحوج إلى الله وإلى لطفه، ممن هو في بيته بين أهله وماله.

وأضاف المركز: في الدنيا يعتبر التقرب من الله سبب في زيادة قوة الجسد، وإعانة المسلم على الإلتزام بالفرائض، والعبادات، والطاعات التي أمرنا الله بالتمسك بها ،و هذا ما يسهم في تنظيم سلوكه ،و يجعله يحسن التعامل مع من حوله، وهذا ما يجعله يمتلك سمعة طيبة ،و يكسبه محبة ،و احترام من حوله ،و ينعكس ذلك بالإيجاب على حالته النفسية، ويعزز قدرته على النجاح، وتحقيق أهدافه .

واستشهد المركز بقول الله تعالى فى كتابه الحكيم: «أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ»، ويُكمل – سبحانه- تعريف السعادة عندما يوضّح أنّها لا تكتمل إلا بالفلاح في الآخرة، وذلك كما في قوله – تعالى-: «وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ».

أضف تعليق