عميد اللغة العربية بالأزهر: السنة النبوية جاءت شارحة للقرآن الكريم ومفسرة لآياته

عميد اللغة العربية بالأزهر: السنة النبوية جاءت شارحة للقرآن الكريم ومفسرة لآياتهجانب من اللقاء

الدين والحياة29-5-2024 | 20:43

قال الدكتور صلاح عاشور عميد كلية اللغة العربية وأستاذ التاريخ ب جامعة الأزهر ، إن الحركات المعادية للإسلام تتفنن في الهجوم على السيرة النبوية المطهرة من خلال تبنيهم الفكر الاستشراقي، ولذلك يجب أن نفرق بين السيرة النبوية كسيرة، والجانب التاريخي من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، وبين السنة النبوية؛ وهذه السيرة العطرة بجوانبها التاريخية كانت لها صحة سند ورواية كما يسند الحديث، وكثير ممن قرأ السنة من المستشرقين لم ينتفعوا بما جاء بها، فأخذوا يشككون في السنة وفي سيرة النبي -صلى الله عليه وسلم- في أكثر من مناسبة، مؤكدًا أن الهجوم على السيرة النبوية والقرآن الكريم كان منذ اليوم الأول من الدعوة الإسلامية، وهو ما دفع الإمام الشافعي، وغيره من العلماء الأجلاء في مختلف العصور إلى أن يدافعوا عن السنة وعن سيرة النبي -صلى الله عليه وسلم- الشريفة، مما يثبت أن التشكيك آفة موجودة منذ القدم.

وأكد "عاشور"، خلال كلمته بالملتقى الفقهي الخامس، الذي يعقده مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، في محوره الثاني «مناهج التشكيك في السيرة النبوية بين المستشرقين والمستغربين»، أن السنة النبوية المشرفة يكفيها شرفًا أنها كانت لا تكتب ولا تقرأ إلا بسند موثق، وكثير من العلماء صححوا كثيرًا من المعلومات التي جاءت في غزوات النبي وأمثلتهم كثيرة، مما يثبت أن السيرة منذ القدم هي سيرة موثقة ومكتوبة، وكان العرب يفتخرون بها، وهناك الصحف الصادقة التي جمعت ألف حديث من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم.

وأوضح الدكتور صلاح عاشور أن من ينكر السنة النبوية ودورها، يغفل حقيقية أنها نزلت على الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم-، لتكون بمثابة النبراس، شارحة ومبينة للقرآن الكريم ومفسرة لآياته العطرة، وأكبر دليل أن كثيرا من عبادات الإسلام وفرائضه في الصلاة والزكاة والصيام والحج والطهارة وكل المعاملات والعبادات، أخذناها عن الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وفكرة فصل القرآن عن السنة كما ينادي المشككون هو عبث ومناقضة للقرآن الذي أمر باتباع النبي -صلى الله عليه وسلم- وسنته.

أضف تعليق

إعلان آراك 2