أستاذ علم النفس بجامعة عين شمس لـ «دار المعارف»: العناق والمصافحة سلوكيات مهددة بالانقراض بعد جائحة كورونا

أستاذ علم النفس بجامعة عين شمس لـ «دار المعارف»: العناق والمصافحة سلوكيات مهددة بالانقراض بعد جائحة كوروناأستاذ علم النفس بجامعة عين شمس لـ «دار المعارف»: العناق والمصافحة سلوكيات مهددة بالانقراض بعد جائحة كورونا

خاص1-5-2020 | 08:24

mohamedebrahim
كتب: محيى عبد الغنى قال د. محمد سيد خليل أستاذ علم النفس بجامعة عين شمس إن هناك محاولات جادة من عدة جهات لتغيير سلوكيات أفراد المجتمع المصرى الخاطئة و تدخل الكورونا التى تعيد تشكيل المجتمعات، بل من الممكن أن يكون لها تأثير أكبر فهذا الفيروس العالمى الذى يبقينا فى منازلنا يغير بالفعل شكل علاقتنا بعضنا بالبعض الآخر. وأوضح " خليل" فى تصريحات خاصة لـ «دار المعارف» أننا نحتاج لإنتهاذ الفرصة للتغير والتطوير، وننظر لحالنا هل سنعود للسلبيات التى كنا نعيشها قبل كورونا، والتى توقفت حاليا، فمثلًا لابد أن يكون هناك تنظيم مجتمعى لعمل المحلات والمقاهى والكافيتريات والتى كانت قبل كورونا تعمل لمدة 24 ساعة، ويصاحب ذلك الإزدحام المستمر 24 ساعة فى الشوارع والمناطق السكنية. ولفت د. محمد خليل إلى أن فكرة تواجد بعض أفراد الشعب طوال الليل والنهار خارج بيوتهم، يؤثر على أهمية النوم بالليل إذا تضر النفس والجسد، وتقلل من التركيز الذهنى والبدنى، والتى تؤثر سلبًا على علاقات العمل، فمن غير المعقول أن نشاهد فى الظروف العادية السيارات تسير طوال 24 ساعة.. وهذا السلوك يؤدى إلى التلوث السمعى والتلوث البيئى. وأشار« خليل» إلى أن المصريين يبالغون فى المصافحة والتحية والكلام، إذ لا يوجد احترام للمسافة الشخصية فهذه سلوكيات لا تحترم حرمة النفوس والأجسام، وهو سلوك غير مستحب والذى يشمل أيضًا تبادل القبلات والأحضان، وهو أمر لا تعرفة الدول المتحضرة على الاطلاق، فإن الفيروس خلق روحا جديدة من التضامن بين الحكومة وأبناء الشعب، إذ جائحة كورونا ستعاود اكتشاف النسخة الأفضل منا . وأنهى د. محمد سيد خليل بأن للأسرة دور هام  وهى  التخلص من العادات والسلوكيات الضارة التى أشرنا إليها، لابد أن يأخذ كل فرد قسط مناسب من النوم ليلًا للمحافظة على نظافة البيئة والحفاظ على سلامة الجسد بكل متطلباته، لابد أن نقتدى بالدول المتقدمة التى تنهى عملها الساعة 7 مساء، وتكون فترات الليل للسكون والهدوء "وجعلنا الليل لباسًا والنهار معاشًا" صدق الله العظيم.
أضف تعليق