اللواء بهاء الغمرى: العمليات العسكرية الآخيرة تؤكد التصدى للإرهاب بكل حزم

اللواء بهاء الغمرى: العمليات العسكرية الآخيرة تؤكد التصدى للإرهاب بكل حزماللواء بهاء الغمرى: العمليات العسكرية الآخيرة تؤكد التصدى للإرهاب بكل حزم

خاص6-5-2020 | 13:33

Ebrahim
كتب: محيى عبد الغنى حول مضمون ومغزى البيان العسكرى الذى أصدرته القوات المسلحة، وتضمن البيان تنفيذ 22مداهمة و16عملية نوعين بشمال ووسط سيناء، والقضاء على 126إرهابى وضبط 266عنصر إجرامى بالإضافة إلى العثور على أسلحة ومعدات متنوعة، كما أسفرت العمليات عن اكتشاف وتفجير 630عبوة ناسفة وتدمير 228 مخبأ وملجأ، والعثور على 116 عربة دفع رباعى و8 فتحات للإنفاق. وفى تعليق على هذا البيان قال اللواء بهاء الغمرى أستاذ العلوم السياسية بجامعة بورسعيد إن ضخامة هذه العمليات المفاجئة ضد العناصر والتشكيلات الإرهابية تثبت عدة حقائق أن هؤلاء الإرهابيين لا يعرفون أى دين أو قيم أخلاقية ، خاصة ونحن فى شهر رمضان الكريم ذات القدسية  عند المسلمين ، وأنهم مرتبطون بأجندة وتوجيهات وارتباطات  بالخارج ، وتثبت أن قوات الجيش وقوات الشرطة رصدت مسبقاً تحركات العناصر الإرهابية وفاجأتها بكل حزم وإحترافية، وتصدت لهم القوات فى معظم الإتجاهات الإسترايجية . واشار اللواء الغمرى إلى أن حجم العمليات العسكرية المضادة لقوى الإرهاب تثبت أن هناك عناصر محلية مرتزقة ضالعة فى هذه العمليات الإرهابية تعاونها عناصر أجنبية قادمة عبر الحدود ، نظرا لموقع مصر  المميز والإستراتيجى فهى مستهدفة من قوى خارجية ، وبما أن مصر رائدة ومتحكمة فى المجال الإستراتيجى فهى ذات فعالية ، ولها  دور فى حفظ السلام والأمن وسط مايعانيه العالم الآن من اضطرابات سياسية وإقليمية واقتصادية، وبالإضافة إلى ظروف جائحة كورونا وكل هذه التحديات الجسام لم تمنع الجيش والشرطة فى مواجهة هذه الأخطار المحدقة بنا والقضاء عليها. ويطالب اللواء بهاء الغمرى جموع الشعب المصرى باليقظة الكاملة ، وكذلك الإبلاغ عن أية تحركات مشبوهة، فيجب التأكد من سلوكيات البعض وهوياتهم وتحركاتهم إذا تواجدوا وسط المناطق الشعبية ، ومن يقوم بالإبلاغ عن العناصر المشبوهة فأنه يقوم بدور وطنى ويخدم بلده من أجل الحفاظ على أمنها واستقرارها،  كما يطالب الغمرى الشعب المصرى بالتماسك والتحلى بالصبر فى هذه الظروف . ونعى الغمرى شهدائنا الأبطال من الجيش والشرطة ، كما يدعو بالشفاء العالجل للمصابين ، موضحا أن المطلوب فى هذه الظروف التعامل الحذر مع االغرباء، وعدم الإدلاء بأية أحاديث تخص الجيش والشرطة ، أو الإدلاء بأية معلومات عن أماكن تمركز هذه القوات أو تواجدها أو تحركاتها ، وكذلك عدم السماع لمحاولات الشائعات المغرضة التى تحاول النيل من صمود الشعب وقواته المسلحة والتى تؤثر فى نفسى الوقت على معنويات وتفسية المواطن المصرى .
أضف تعليق