لبنى أحمد: «الهلع» من أخبار كورونا يضعف المناعة

جراند ماستر لبنى احمد

أحوال الناس30-5-2021 | 23:59

دار المعارف - شيماء مكاوي

كشفت استشاري العلاج بالطاقة الحيوية والاحجار الكريمة جراند ماستر لبنى أحمد، عن تأثير الشعور بالهلع والخوف من انتشار أخبار فيروس كورونا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت إن الخوف من الكرورنا يتسبب في اضعاف مناعة الانسان، ومن جانب الطاقة يتسبب الخوف في ضعف الضفيرة الشمسية، والتي تعتبر بوابة من بوابات الطاقة وهي موجودة على (فم المعدة) اعلى المعدة.
وأشارت إلي إن الضفيرة الشمسية تكون مسئولة عن المعدة والرئتين، وعندما تضعف يضعف معها القلب، وتسبب حالة شديدة من التوتر، وترهق القولون العصبي، وتلك الشاكرا (الضفيرة الشمسية) عندما تضعف يزيد حجمها، لذا نجد ان الانسان الذي لديه توتر يصاب بالقولون العصبي، ويكون لديه مشاكل في الاخراج، ومشاكل في التنفس والرئتين، فمن تعرض لازمات نفسية في حياته نجد ان الرئتين لديه بها تعب مثل حساسية الصدر، ويكون لديهم ازمات في التنفس وقد يصل الامر الي التسبب في ازمات في القلب.
وأوضحت جراند ماستر لبنى أحمد إن الاحساس بالظلم والقهر والخوف والتوتر الزائد بيضعف تلك الاجهزة في الجسم، فكم التحذيرات المنتشرة على السوشيال ميديا من فيروس كورونا او المستجدات المتعلقة به مثل الفطر الاسود، والموجة الاولى والثانية والثالثة من كرورنا، وعدد الاصابات وارتفاعها، كل هذه الاخبار تتسبب في ارهاق الانسان، خاصة مع تزايد عدد الوفيات بشكل يومي، حتى ان الفيس بوك تحول الي صفحة عزاء.
وأعلنت أنه لابد ان اتعامل مع تلك الاخبار المتداولة بنوع من الوعي بإن العمر واحد والرب واحد، والانفلونزا الموسمية اذا رجعنا للاحصائيات الخاصة بها سنجد ان اعداد الوفيات الخاصة بها اضعاف ما تسبب به فيروس كورونا، فالموت والوفاة ليس له قاعدة، اذن هو (القدر) الذي يكتبه الله لنا .
فطالما كنا نشدد على اطفالنا بضرورة غسل ايديهم قبل الاكل وعند العودة من المدرسة، وان يبتعدون عن نظائرهم من الاطفال المرضى، وكل هذه القواعد من المفترض ان نتبعها في الطبيعي، إذن لا داعي للهلع والخوف، فاليقين بالله يكسبنا نوع من الهدوء النفسي وبالتالي الفيروس لا يستطيع اختراق الجسم، اما في حالة التوتر والخوف تنفتح وتكبر الضفيرة الشمسية وتضعف الهاله المحيطه بالجسم وهى الدرع الحامى النفسي والعضوى ويسهل دخول اي فيروس سواء الانفلونزا او كورونا.
فالمناعة تضعف كثيرا لمن لديه القلق والتوتر، وفي حالات الغضب يضعف البنكرياس، ويصاب الانسان بمرض السكري.
ومن جانب اخر أوصت جراند ماستر لبنى أحمد بتناول المأكولات التي تقوي المناعة مثل البصل والثوم، ويجب ايضا ارتداء الالوان المبهجة مثل اللون الاصفر والاخضر والبرتقالي مع التعرض للشمس بصفة يومية.
فعلينا الالتزام بالهدوء واخذ الاحتياطات اللازمة حتى نحمي انفسنا وغيرنا ايضا مع ضرورة التوكل على الله واستوداع انفسنا وابناءنا وعائلتنا بين يد الله، وفي النهاية لن يصيبنا الا ما كتبه الله لنا.

أضف تعليق