هل الزكاة في الوديعة البنكية على رأس المال أم الأرباح؟ الإفتاء تجيب

زكاة المال

الدين والحياة9-6-2021 | 09:00

دار المعارف

هل الزكاة في الوديعة البنكية على رأس المال أم الأبارح ؟ ، سؤال أجاب عنه الشيخ أحمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية، وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.

وأوضح « ممدوح» عبر فيديو البث المباشر لدار الإفتاء على صفحتها الرسمية بموقع « فيسبوك» أن الزكاة تكون على الأصل والأرباح الموجودة وقت اخراج الزكاة، لافتًا: " أما الأرباح الشهرية التي يتم الانفاق منها؛ لا زكاة عليها".

وأضاف مدير إدارة الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء أن نسبة 10% التي يفتى بإخراجها على الأرباح تكون في أحوال مخصوصة، وليست أصلًا عامًا.

شروط إخراج الزكاة:

وقال الدكتور أحمد ممدوح، إنه لابد أن يتحقق في المال الذي تجب فيه الزكاة شرطان أساسيان، الأول: أن يبلغ النصاب، والثاني: أن يمر عليه عام هجري دون أن يقل عن النصاب.

وأضاف « ممدوح» في بيانه شروط إخراج زكاة المال، عبر فيديو البث المباشر لدار الإفتاء على صفحتها الرسمية بموقع « فيسبوك» أن النصاب قدر من المال يساوى قيمة 85 جرامًا من الذهب عيار21، لافتًا: " نربط الزكاة بالذهب وليس المال النقدي؛ لأن أصل الزكاة وارد في الذهب بالإضافة إلى أن قيمته متغيرة، فمن كان يملك 100 ألف جنيه مثلاُ؛ عليه زكاة بشرط حولان الحول، لأنه تجاوز بالتقريب قيمة النصاب والتي تتجاوز الآن: 65: 66 ألف جنيه.

وأوضح مدير إدارة الأبحاث الشرعية أنه لابد لإخراج الزكاة على المال أن يبقى في ملك الشخص لمدة عام هجري كامل، كمن امتلك هذا المال في 1 شوال هذا العام؛ يخرجه في نفس الوقت العام القادم طالما لم يقل، ويجب عندئذ الزكاة على مجموع الأموال التي معه وقت حولان الحول بما فيها الأرباح، وليس الأصل فقط.

وأشار أمين الفتوى بدار الإفتاء إلى أن الأموال إذا نقصت بالأخد منها أثناء الحول أو زادت قيمة النصاب عن الأموال الموجودة؛ فلا زكاة عليها، وبمجرد أن تزيد أحسب العام الذي يمر عليها من جديد.