أمين الجامعة العربية: سقوط مصر معناه سقوط العالم العربى

أحمد أبو الغيط

مصر10-6-2021 | 22:17

دار المعارف

استضاف الكاتب الصحفى أحمد الطاهرى، فى أولى حلقات برنامجه الجديد "60 دقيقة"، على فضائية إكسترا نيوز، أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية.

ووجه الطاهرى فى بداية الحوار سؤالا لـ أبو الغيط: "كان لديك تقديرات مكتوبة فضلا عن حوارات سابقة قبل ثورة 30 يونيو أن تيار الإسلام السياسى سيمكث فى المنطقة العربية لأكثر من 50 عاما.. من أين جاءت هذه التقديرات".

ورد أبو الغيط قائلا: "جاءت من تقييم نتائج وعواقب الثورة الإيرانية، فعندما يمسك تيار متأسلم ودينى ويفرض نفسه على السياسة المحلية أو الدولية، يستخدم كل الوسائل للهيمنة والسيطرة والتمكين والتغلغل وكانت الخطة وقتها واضحة وهى عملية التمكين".

وأضاف: "كان اقتناعى بأن الوسيلة الوحيدة لإزاحة هذا التيار هو تمرد الشعب المصرى عليه، وما كنت أتوقعه أنه إذا نجحت القوات المسلحة المصرية فى الدفاع عن نفسها ولم تخترق، فسوف يزاح هذا التيار وهذا المشروع قبل أوانه بفترة طويلة، وكان هناك غضب شعبى كبير للغاية، وإحساس القيادة العسكرية المصرية بمسؤوليتها تجاه إرادة الشعب، وبالتالى حصل ما حصل فى 30 يونيو 2013".

وبين: "أستطيع أن أوصف أن 30 يونيو مع اختلاف التوجهات والآليات، تماثل إلى حد كبير جدا الثورة السوفيتية أو البلشفية، وتماثل الثورة الصينية، وتماثل أيضا استقلال الهند، وتماثل إلى حد كبير نتائج الحرب العالمية الثانية، لبزوغ قوى وانزواء قوى أخرى، فهو حدث كبير أنقذ دولة مثل مصر، وأعادها إلى فاعليتها فى إطار زمنى بالشكل اللى بنشوفه النهاردة".

وأكد أن سقوط مصر كان يعنى سقوط فاعلية العالم العربى فى مواجهة التحديات وكان أدى لأوضاع جديدة فى العالم العربى وقدرته فى مواجهة التحديات، لكن عودة مصر إلى هذا التوازن العربى العربى والعربى الإقليمى والعربى والخارجى، كانت له نتائج طيبة للخارج.