حتى لا يظلم طلاب «ثانوية التابلت»

بهاء زيتون

الرأى22-6-2021 | 17:33

بهاء زيتون

فى تقديرى أن الأمور تحتم ضرورة إيجاد تنسيقين منفصلين هذا العام – استثنائيًا – وليس تنسيقا واحدا للطلاب الناجحين فى الثانوية العامة.. أحدهما للطلاب الجدد الممتحنين على «التاب» والآخر للطلاب المؤجلين والباقين للإعادة، لأن الذى سيظلم إذا كان تنسيق واحد هم طلاب «التابلت» مع تنسيق الطلاب المؤجلين والباقين للإعادة.. لماذا؟، لأن معظم الطلاب المؤجلين حصلوا على درجات مرتفعة فى المواد التى «امتحنوها» العام الماضى بسبب مهرجانات الغش والتسريبات، كما ساعدهم على ذلك حذف أكثر من ربع المناهج بسبب تداعيات فيروس كورونا.

ولو تكلمنا بلغة الأرقام لإيضاح الأمر فإن أغلب الطلاب المؤجلين امتحنوا العام الماضى وحصلوا على درجات مرتفعة مقدمًا فى المواد التى امتحنوها وعددهم يقارب 100 ألف طالب وطالبة وهو عدد كبير جدًا لأول مرة وعلى غير المعتاد.. فقد كان المعتاد ألا يتعدى عدد المؤجلين والراسبين فى السنوات الماضية الـ 20 أو 30 ألف طالبِ!!

فى الوقت ذاته، عدد مقاعد كليات القمة من الطب إلى الطب البيطرى والهندسة التى تقبل المتفوقين وفقًا للترتيب الأعلى إلى الأقل يتراوح من 25 إلى 27 ألفا على أحسن الأحوال.. وبالتالى ستكون فرصة طلاب النظام الجديد (التابلت) فى المنافسة على الأماكن بكليات القمة أقل لأن مجموع درجاتهم لن يكون «زى مجموع» طالب امتحن المواد بنظام امتحانات ساعدهم على أن يجمعوا أكبر قدر من الدرجات وتمتع بفرصة تقسيم المواد على عامين وذاكر مواد أقل وبضغط أقل.

فالطالب الذى قام بالتأجيل كان بمحض إرادته وهو يعلم أنه سيمتحن بالنظام الجديد.. وأخذ فرصة تقسيم المواد على عامين.. وهى فرصة اتحرم منها طلاب الدفعة الجديدة وبالتالى ستبقى مقاعد كليات القمة محجوزة مقدمًا للدفعة القديمة (المؤجلين والراسبين) لكثرة عددهم الذى قارب 100 ألفًا.

والمنطق.. أنه لا عدالة فى توحيد التنسيق للدفعتين لأن طلاب الدفعة القديمة سيملأون الأماكن بكلية القمة لكثرة عددهم وبذلك ستكون فرصة طلاب الدفعة الجديدة ضئيلة فى احتلال مقاعد بكليات القمة.

ومن هنا يكون التنسيق الواحد قمة الظلم للدفعة الجديدة، لأن معظم دفعة المؤجلين حاصلين على درجات كبيرة فى المواد التى امتحنوها العام الماضى وتركوا مادة أو مادتين هذا العام.

وعمومًا فإن المطالبة بمكتبين للتنسيق منفصلان ليست بدعة أو اختراع حيث إنه أثناء تصفية الثانوية العامة القديمة عام (1996/ 1997) تم فتح مكتب تنسيق خاص ومنفصل للثانوية القديمة عن الثانوية الجديدة.

فالأمر يتطلب تحديد نسبة بالجامعات والمعاهد للحاصلين على الثانوية 2020 والمؤجلين والباقين للإعادة منهم فى 2021.. نسبة تتناسب مع عددهم مقارنة بأعداد الحاصلين على الثانوية العامة فى 2021.. وأن يكون تنسيقهم وفق تنسيق العام الماضي.. وتحديد نسبة محددة لهم بمقاعد كل كلية تتناسب مع عددهم نسبة إلى طلاب النظام الجديد.

أضف تعليق