د.عمرو طلعت : بلورة العديد من اتفاقيات التعاون بين قطاعي الاتصالات في مصر وليبيا

حانب من اجتماعات الجانبين
علا عبد الرشيد

اختتمت المباحثات المصرية الليبية التى عقدت بالقاهرة على مدار ثلاثة أيام برئاسة الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والدكتور فيصل أحمد قرقاب رئيس مجلس إدارة الشركة الليبية للبريد والاتصالات وتقنية المعلومات القابضة المسؤولة عن الاشراف على قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الليبى؛ حيث تناولت المباحثات سبل تفعيل التعاون فى عدد من مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتى من أبرزها التحول الرقمى، والخدمات البريدية، وبناء القدرات وريادة الأعمال، وكذلك توطين التكنولوجيا، كما أثمرت عن توقيع عدد من الاتفاقيات المشتركة بين الشركة المصرية للاتصالات، وشركة هاتف ليبيا، وشركة الاتصالات الدولية الليبية، فى مجالات التدريب وتقديم الاستشارات الفنية والدعم الإدارى ودعم تقديم الخدمات الدولية.

وأكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على أنه كان هناك سلسلة مكثفة من اللقاءات مع الجانب الليبى على مدار الأيام الماضية لتعزيز التعاون الوثيق بين البلدين فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وخلق مشروعات على أرض الواقع يتم تنفيذها على أسس علمية واقتصادية تحقق الاستفادة للشعبين المصرى والليبي؛ حيث تم وضع تصور لمحاور هذا التعاون وسيتم العمل على بلورتها فى اتفاقية للتعاون بين البلدين فى عدد من المجالات والتى من أبرزها مراكز البيانات، والربط البينى بين الشبكة الدولية المصرية للكوابل والشبكة الليبية، وتنفيذ مشروعات مشتركة فى مجال تصنيع كابلات الالياف الضوئية، بالإضافة الى التعاون فى مجالات التدريب لبناء قدرات الشباب الليبى فى كافة علوم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، فضلا عن تبادل الرؤى والخبرات فى مجالات بناء القرى التكنولوجية والبرامج التقنية والتحول الرقمى وتفعيل التعاون بين مؤسستى البريد المصرى والليبي.

وأوضح الوزير أنه تم توقيع أربع اتفاقيات بين الشركة المصرية للاتصالات، وشركة هاتف ليبيا، وشركة الاتصالات الدولية الليبية فى مجال التدريب والاستفادة من الخبرات التقية والإدارية فى مختلف المجالات بالإضافة الى اتفاقية اطارية للربط البينى وإتاحة شبكة الكوابل الدولية المصرية للأشقاء فى ليبيا؛ حيث تعد هذه الاتفاقيات بداية لمرحلة جادة ومتعمقة ومتعددة المحاور من التعاون بين مصر وليبيا فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، فضلا عن كونها تعد اتفاقا نهائيا لموضوعات تم طرحها خلال زيارته لليبيا فى أبريل الماضى.

أضف تعليق