الفريق أسامة ربيع و الفقى يفتتحان «سفارة المعرفة» بقناة السويس

الفريق أسامة ربيع والدكتور مصطفى الفقى

اقتصاد23-6-2021 | 16:06

فتحى البيومي

افتتح الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، والدكتور مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية "سفارة المعرفة" بهيئة قناة السويس، اليوم الأربعاء، وذلك بحضور عدد من قيادات الهيئة ومكتبة الإسكندرية بمقر المكتبة الرئيسية للهيئة.

يأتي ذلك نتاجاً للتعاون المُثمر بين هيئة قناة السويس ومكتبة الإسكندرية، وتعد سفارة المعرفة الجديدة هى الأولى من نوعها خارج نطاق الجامعات، والسفارة الـ 23 التي تنشأها مكتبة الإسكندرية.

بدأت الزيارة بإزاحة الستار عن سفارة المعرفة بهيئة قناة السويس، وتفقد القاعات المُلحقة ثم مشاهدة فيلم قصير عن سفارات المعرفة وأهميتها، ثم التواصل مع عدد من ممثلي سفارات المعرفة بالجامعات المصرية ممن قدموا التهنئة والإشادة بمثل هذا التعاون المُثمرالهادف لإثراء المعرفة.

عقب ذلك، اصطحب الفريق أسامة ربيع الدكتور مصطفى الفقي والحضور للقيام بجولة بحرية في قناة السويس الجديدة، تلاها التوجه لمبنى المارينا الجديد شرق القناة حيث انعقدت ندوة تثقيفية تحت عنوان "مكانة مصر بين الإقليمية والدولية" حضرها عدد من قيادات الهيئة والعاملين بها وممثلين عن إدارات الهيئة المختلفة.

في البداية رحب الفريق أسامة ربيع بالدكتور مصطفى الفقي والوفد المرافق له في هيئة قناة السويس، مبدياً سعادته وفخره بالتعاون مع واحدة من منارات الفكر والثقافة على مستوى العالم، وهي مكتبة الإسكندرية، مؤكداً على أن افتتاح "سفارة المعرفة بقناة السويس" يعد تكليلاً لمسيرة من التعاون المشترك بدأت منذ عام 2018 والتي بدأت بمشروع ترميم مخطوطات هيئة قناة السويس والذي يهدف لترميم 1852 مخطوطة تاريخية.

وأضاف رئيس الهيئة أن هذا التعاون يعد خطوة جديدة نحو تعزيز التحول الرقمي داخل هيئة قناة السويس، وذلك بتطبيق أحدث تكنولوجيا المعلومات في الربط بين سفارة المعرفة داخل الهيئة وبين مكتبة الإسكندرية وباقي السفارات التابعة لها.

وأشاد الفريق أسامة ربيع بالدور الثقافي والفكري للدكتور مصطفى الفقي، في إثراء المعرفة على مدار رحلته المهنية الذي تقلد خلالها العديد من المناصب الهامة على الصعيد المحلي والدولي، ومن خلال كتاباته وتحليلاته المعبرة بعمق عن التجربة المصرية وتطوراتها.

ومن جانبه أبدى الدكتور والدبلوماسي مصطفى الفقي فخره بتواجده في أحد أبرز معالم مصر، معرباً عن سعادته إلى أنه كان من الطبيعي والبديهي أن تكون أولى تحركات مكتبة الإسكندرية خارج قواعدها التقليدية وهي الجامعات المصرية في هيئة قناة السويس، لما تمثله قناة السويس من تجسيد لتاريخ مصر الحديث ومنذ أن كانت فكراً مروراً بمراحل الحفر ووصولاً إلى دورها في المحطات والحروب الرئيسية التي مرت بها مصر.

وأكد مدير مكتبة الإسكندرية على أن حادث جنوح سفينة الحاويات البنيمة EVER GIVEN""، أعاد قناة السويس لبؤرة الاهتمام العالمي، كما كان سبباً رئيسياً لإبراز أهمية القناة للعالم أجمع وليس مصر فحسب، كما سلطت عملية الإنقاذ والتعويم الناجحة للسفينة الضوء على قدرة الهيئة وإمكانيتها والجهود الجبارة التي تقوم بها دوماً للحفاظ على المكانة الرائدة لقناة السويس.

وأضاف أن فكرة ربط البحرين الأحمر والمتوسط هي فكرة تاريخية تعود إلى العصر الفرعوني، تلاها بزوغ العديد من الدراسات ومشروعات الربط في حقب زمنية متعاقبة، والتي توقف بعضها للاعتقاد الخاطيء باختلاف مستوى البحرين بما لا يسمح لربطهما بقناة، إلى أن جاء الدبلوماسي الفرنسي فرديناند ديلسيبس واستطاع إثبات إمكانية ربط البحرين وتمكن من إقناع الوالي سعيد أنذاك بالمشروع.

وأضاف أن هيئة قناة السويس ومكتبة الإسكندرية هما بحق معالم مصرية تتعانق بتاريخ البلاد، فكلاً منهم يمتلك تاريخاً حافلاً ومؤثراً، كاشفاً في هذا الصدد عن امتلاك مكتبة الإسكندرية وثائق تاريخية هامة تتعلق بقناة السويس.

أضف تعليق