والذى منه

محمد ناصر العمده

الرأى6-7-2021 | 15:11

محمد ناصر العمده

مازلنا نحكى عن الفتى الأول فى السينما المصرية ...

(السبعينيات) تنامى ذوق توافق مع مناخ يعترف للبسطاء بحقوق ويحترم التعددية

.... بتأثير هذا الذوق ظهرت الملامح المصرية الخالصة على الشاشة ( محمود يس. عزت العلايلى.. حمدى أحمد. أبو بكر عزت )

وظهرت البشرة السمراء ( النجم إبراهيم خان ) شكلاً من أشكال التعويض عن غياب أصحابها عن شوارعنا بعد ( انفصال السودان عن مصر ) وظهر حسين فهمى لتعويض غياب وجوه الجاليات الأوروبية عن الشارع.

الثمانينيات.. اعترفت الشاشة بوسامة البشرة السمراء "نموذج السُمرة المصرية الأسوانية " (أحمد ذكى).

وفى آخر عقود القرن العشرين ظهر صاحب القامة القصيرة نجم أفلام أكشن (أحمد السقا) قصير قامة لكنه ببنيان جسمانى رياضى - ظهور معاكس لظهور نجم بقامة قصيرة فى وقت سابق (حسن يوسف ) الذى أُضيفت بظهوره سمات الروح وخفة الدم للفتى الأول ( بديلا عن البنيان الجسمانى القوى).

احتفظت الشاشة بوسامة الجان الأوروبى طويل القامة (أحمد عز).

بعد الوجود العسكرى فى العراق وحوادث ما سمى بالربيع العربى (وجنوح أفلام السينما الأمريكية المُصَدرة لدور السينما العربية إلى تقديم شخصية الأمريكى بقدرات خارقة – رامبو ) ظهر ميل للتأكيد على الجذور الأفريقية للشعب الأمريكي.

اختار ت السينما وجها فيه الوسامة والتكوين العضلى لبنيان الجسد (بسمات مشتركة بين الأفارقة والزنوج الأمريكان).. النجم محمد رمضان!

نوعية عنف الشخصيات التى ظهر بها رمضان على الشاشة نجما تقف عند سمات سلوكية ملتصقة بالشخصية فى مجتمع الزنوج فى أمريكا !

بعد 2012 (فترة مواجهة خطر جماعات العنف )... عادت سمات طول القامة والبنيان الجسمانى الضخم إلى مميزات الفتى الأول

فقط .. بدلا من الشارب بأشكاله المختلفة (استايل الأتراك فى العشرينيات والأربعينيات) ظهر الشارب مع اللحيّة الكثيفة أو.. (الوجه الرجولى المتوحش تكوين بنيان المقاتلين).. كرارة، ياسر جلال.

أضف تعليق